RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Friday, October 27, 2006

اسطورته انه احمد العايدي.....من تفاصيلي المؤجلة*

احمد العايدي..ربما تنتهي التدوينة هنا..و يكفي هذا الاسم....ما يحمله من زخم و ابداع و تفرد و اختلاف و عبقرية..ربما بعض الجنون..(اذا اتفقنا علي ان الجنون حالة مختلفة يمر بها الانسان)..احمد العايدي..من جيل الادباء الشبان..واحد من الناس..اللذين نجحوا في ان يضيفوا جديدا..و اعني جديدا لدرجة النوفي..
اول لقاء ليا مع كتابات العايدى..كان في سلسلة مجانين التي كانت تصدر تحت اشراف د.نبيل فاروق..و لفت نظري اسلوبه..ربما سخريته من العادي او المألوف بطريقة غير مألوفة..كنت صغننة الصراحة فمش عندي وعي المتابعة و التدوير..
ظللت اقرأ له في مجانين..حتي توقفت كأى شئ أخر ناجح في بلدنا الجميلة..ربما توقعت الفشل للسلسلة.و لكني تنبأت بالنجاح لابطالها..ربما احمد العايدي و عمر طاهر و غيرهم..
تاني مرة صدمتني كتابة العايدي..لما بدأ ينزل في سلسلة لوحده اسمها عباسية..الصراحة الاسم لوحده كفاية(علي رأي ايديال زانوسي)..و قررت اني اتابعها..و كانت في واحدة جامدة اوي..اسمها بيس يا مان..تقريبا بعدها مافيش حاجة نزلت من السلسلة..لانها كانت دايسة سياسة..لكن لا اعتقد.ده نوع من الهزار التقيل بس..
تالت مرة..كانت في جريدة الدستور..احمد العايدي بيكتب في الدستور يا جدعان..طبعا كنت باتابعه جدا..و اول حاجة افتح عليها الجرنان الستريبس اللي بيصنع فكرتها..سواء مرشدي او بوكا و سكمنوص..طبعا كان بيصنع يومي علي رأي الانجليز..الافكار كانت جريئة و جديدة..حتي بعيدا عن السياسة..بس خلاص هوا دخل في خانة الكتاب الكويسين..محترم مسيطر على ادواته..
بدأت كمان اقراله شعر في صفحة ضربة شمس..يا نهار ازرق!!!..ده بيدلق شعر حلو اوي!!..كده و انا اقصد التعبير..تحس و انت بتقرا انو في شوية حاجات حصلتله..و حس بيها اوي..قام كتب احساسه علي ورقة..و خلاص..ده غير بقي رسومات وليد طاهر على الكلام بتاعه بيبقي ميكس عبقري..ليه قصيدة حلوة اوي اوي..انا باعشقها..اسمها اخر حد بيحبك..انا هاكتبها في اخر التدوينة..
رابع مرة..بعد الكتاب بتاعه مانزل بكتيير..اعيد اكتشافه مرة اخري..و اصبح علي قائمة اكثر الكتب مبيعا في معرض الكتاب الماضي..مما لاشك فيه..اول ما رحنا المعرض..لقيت ابن خالي بيدور عليه..عرفت اسم الكتاب.."ان تكون عباس العبد"..قعدت اسأل اسئلة من نوعية:مين عباس العبد؟.. اشمعنا هوه؟..ده رمز لأيه؟..طب امتي و ازاي و فين؟..و للاسف يوميها ما لقيتش الكتاب و روحت خالية الوفاض..حتي خفي حنين..اتسرقوا مني في السكة..
و يالسخرية القدر..(ده الطبيعي هنا)..وصلني الكتاب عليه اهداء من احمد شخصيا!!طبعا الكتاب كان هدية بس شنيعة..-احتراما لمن اهداه طبعا-قريت الكتاب..و اول ما فتحته..لقيت اني"هاتذوق الخبال معه رشفة برشفة"قلت انا كنت ناقصة فعلا..ابتسمت و كملت..غرقت في تفاصيله لصغيرة..تخيلت اته هو بطل الرواية..كل مرة اقرأ فيها اسم البطل..اعتقد انه سيصححه في اخر المطاف و يكون احمد..ده مش مجرد كلام ده حقيقي جدا ..منتهي الاختلاف..قريب من العبقرية..ثوري التفكير..لا ادري كيف يكتب هذا الكلام...و لا ما نوعية الجو المحيط الذي يكتب فيه..يا الله!!..شنيع بجد..مش ممكن
طبعا حصللي نوع من انواع"الخبال"باحمد العايدي و ما يكتبه احمد العايدي و ما يتنفسه احمد العايدي..و فضلت كده شوية..
لغاية الحدث الفظيع بقي..مأساة اغريقية اصلا..عارفين ليه انا اعتبرت انو الاحتفال بعيد ميلادي بدا يوم الاربع مع انو كان الجمعة؟ و حفلة منير الخميس؟..لأني قابلت احمد العايدي!!..اه و الله..ندوة في معهد جوتة في الدقي..دعوة للكتابة التفاعلية..رحت و انا قلبي بيرقص في ضلوعي من اليمين للشمال..مع اني رحت متأخرة..و فاتني قراءة النصوص المقدمة ..و فاتني اخد نسخة..و فاتني كل حاجة تقريبا..انما احمد العايدى كان موجود..سئلت عليه..شاورولي ناحيته..قاعد علي الارض..يرتدي السواد.(زي د.لوسيفر لمن يعرفه..و لا اتخابث اكييد يعني)...و حواليه الناس يجلسون في دائرة..مش عارف ليه افتكرت المهاتما غاندي..بس نفضت الفكرة بسرعة و قلت لنفسي ماتبالغيش اكييد ما وصلتش لكده..بلاش تطرف المشاعر بتاع المراهقة ده..ابتسمت و توجهت ل مكانه..قعدت بيني و بينه واحد..انا هتجنن ..انا عايزة انط في حضنه و ده ماسلمش عليا بايده..قعدت تكلمت معاه شوية..انسان حقيقي و جميل اوي..هادي من بره.. رغم البراكين اللي من جوه..تعبيراته بسيطة..واضح انه لا يميل للفظ مثقف..لما يتسأل سؤال..لا يهتم ان الاجابة تكون منمقة او غريبة او حتي فصيحة..ما يؤمن به و فقط..سالته..انت بتكتب ليه؟ الكتاب عندنا مش مشهورين؟ قاللي مش مهم....بس سكت..و انا منطقتش..
احمد غير متكلف علي الاطلاق..تلقائي ايضا..مع الجميع بدرجات متساوية..متواضع زيادة عن اللزوم الصراحة..ناقصه حبة شيزوفرينيا او نرجسية ماشي الحال..و يبقي بيرفكت..اكيد التواضع حلو..مش قصدي..بس احمد العايدي ممكن يقارن نفسه ب..ب..مش عارف..ممكن يقارن نفسه بيا مثلا و يقولك ايه الفرق؟!!!!و رغم اني انسانة عظيمة طول عمري..الا انه رحم الله امرء عرف قدر نفسه..
احمد..العايدي..ربما لا اعيش لاراك اعظم..و ربما اعيش و اقرأ لك اكثر فاكثر...اكتب كتير..و غوص في قلب السر..قبل الطوفان..لسه ماعرفتش ايه مشروعك..بس اكيد بسيط و عظيم و حقيقي زيك..ما نقرأه لك الان.حتة من الحقيقة..لوح الازاز اللي دايما ناقص حتة..احمد العايدي...نحن في انتظار البقية و نعلم انها ستأتي!!..كل لاحترام و المحبة..يا ايها الغريب
انا بعشقك عشق سرمدى..حذاري منه..انت تعرفه..و كفاية كده بقي لاني زهقت اوي من الكتابة الصراحة..دي القصيدة الشنيعة بتاعة العايدي..اليكم..متعة فعلا..مش هزار..و لا ادعاء
اخر حد بيحبك
انا اخر حد بيحبك
واكتر حد تسيبيه يبكي
بس عمري
ما سبت انطباع
ازور الاماكن
في لحظة رحيلك
واجس الكراسي
بطرف الصوابع
فلو لسه دافية
هاغمض فاشوف
لانك نسيتي
اني لحظة ما سبتك
ماكنتش باسيب
انا عكس ادم
كسرتك في صدري
لا مني اتخلقتي
و لا مني سبتك
وكل اما حد يلاحظ شرودي
ف طفي السجاير
بطول السيجارة
يعد الخساير
في خرم السجاير
لجيب القميص
انا اخر حد بيحبك
و اكتر حد تسيبيه يبكي
بس عمري ما سبت انطباع
احمد العايدي
"ليس علي الثوري ان يرسم شخصا يحمل مدفعا رشاشا..يكفيه ان يرسم تفاحة علي نحو ما.."بيكاسو

Thursday, October 19, 2006

احلى حاجة في وشك انه بيضحك لوحده!

النهاردة كنت ماشية في الشارع..مروحة..الدنيا شمس و حر..و زحمة جدا..واحد عاكسني و انا معدية من جنبه كده..و قاللي الكلمة دي..رغم انه مجرد واحد بيعاكس..مش عارف..حسيت انه لمس حاجة..

الرفاقة..

انا...انا..انا..احم..احم..هو مش منير اوى كده..بس انا فعلا مش لاقية حاجة اقولها ..حاسة ان كل الكلام مش هايكفي اصحابي الجداد قبل القدام..كل عيد ميلاد ليا..كنت لازم اعمل حاجة جديدة..مرة لونت نص شعري بني محمر و النص التاني بني مدهب..مرة اشتريت خلخال فضة هدية لبا و من ساعتها ماقلعتوش..مرة تالتة و دي السنة اللي فاتت..خرمت ودني خرم غير الاولاني عشان البس فيها حلق تاني غير الاولاني برده..السنة دي..مالحقتش افكر في حاجة جديدة..لان كل حاجة كانت جديدة..كنت بادور على الحاجات القديمة مش لاقياها..مش مشكلة..انبسطت اوي جدا..كنت سعيدة من جوايا..فرحان شوية..مبسوط شوية..على راي وجيه عزيز..يمكن مافيش سبب..ويمكن في..اهم حاجة..انه يمكن..!
سارة:الانتيخ بتاعي..و سني عمري المبعثرة علي ضفاف عينيك ال..ال..مش عارف..مافيش كلام من النوع ده راضي يتقال..انتي شوية كلام بسيط..و شوية ساعات..هديتك مش علي مقاسي؟!..مش مشكلة يابنتي..انا الدنيا كلها مش علي مقاسي..سارة..اصل الرفاجة..بحبك و بعد(نزار قباني)ا
نهاد و ياسمين و نورين ومحمدوكريم و الشلة اياها:اصحاب الورق و المحاضرات و السكاشن...و يابنتي البتاع ده هايتسلم بكره..قومي اعمليه دلوقتي..ياه..رغم كل التفاهة و السطحية اللي انتوا فيها..باحبكو..و هداياكو وصلت..و لاحتفال بيا كان ابن كلب اصلا..مين غيركو هايخلي سلانترو او كوستا شئ محتمل؟!..و مين غيركو هايخلي الكوربة و عباس العقاد..مناطق فيها روح؟!..الله يحرقكوا..و المناقيش كمان..فخر الصناعة اللبنانية و بدل التورتة..انا موافقة فيها اكل؟..انا موافقة!
وليد و وسام و ماما و بابا:اخويا الكبير اللي هو عمله واخد بوست لوحده..اشطة يابني..وسام الكتكوتو ده برده بيحاول ..انا اصلي سهل اضحك..حلوة هديتك يا سيزم..ماما و بابا بقي..و الدلع و الحركات رغم اننا اللينكات بتاعتنا مش دايما مظبطة..انما في دايما مجال للدلع و الفلوس بقي و تظبيط الخروجات..متشكري كتير..صحيح يعني
العيلة الكبيرة:احتفال اذ فجأتن و احنا قاعدين في امان الله كده..و فلوس و تورتة و هابي بتو و بتاع..و اغاني و نور شمعة بتقول انني كملت ياه5 سنين كتير والله..خالو صاحب الاختراع..اشطة بجد..و الناس اللي بتقول اني السكر بتاع العيلة دي صدقوهم..انا اللي فيها اصلا..الجيل التاني عندنا كله ضايع..
اميرة و لميا و شيماء:دول بقي انا خليتهم للأخر..عشان اقول كويس و اقول براحتي..كتير..انتو معني الرفاجة..بجد اصحاب و بجد (اهو منير اشتغل اهو و بقول اللي قضي العمر بجد)الوقت اللي جيتوا فيه هوا الصح و انا كنت محتاجة ده..المكان اللي جيت فيه..يناسبني..اينعم انا احيانا باحس اني متورطة في حاجة..بس جمييل..شكلنا هانقضي العمر بجد..و هنحط سجايرنا و الولاعة..و نبرشط علي بعض في علبة مالبورو..
مجتمع البلوجرز:شكرا يا بشر..كده انتوا ال ايه عملتوا اللي عليكوا و كل واحد بعتلي ميل ولا كومنت و خلصت..البخل ده اسوأ حاجة في البني ادم..اه و الله..انا باهزر يا جماعة..انا انبسطت اكييد..مع ان في بني ادم انا لسه مستنياه يعبرني..بس تمام..لو ماجاش يغور..مشكرين مشكرين..السنة الجاية الاقيكو..فاهمين؟!
اكييد في ناس انا نسيتها و اكيد في ناس فاكراها اوي و ماينفعش اسيحلها.خاصة ان الاحتفال بعيد ميلادي بدا من يوم الاربع يعني قبله بيومين...البلؤ مش دايما اوبشن يعني..بتاعي تبع وزارة السياحة
المهم اني مبسوطة اوي اوي..و يا رفاجة..هتتواعدو؟..تمشوامعايا بطول العمر ما تهدوا؟
كل سنة و انا اطيب و كل سنة و انا لسه زي مانا..

Friday, October 13, 2006

حبيبي والله حبيبي والله....وحبيبي*


يوم من الايام التي لا تنسي..والتي تستحق ان تضاف لتاربخ البشرية..في كتاب تخين كده و مكلبظ..و راسم الغلاف حلمي التوني و مترجمه للعربية بهاء طاهر..احم احم..انا كده قلبت ساحر الصحراء تقريبا..ما علينا..
النهارده..انا راحت عليا نومة بعد الفطار..ماكنتش نمت من امبارح ساعتين على بعض..و كان عندى مشوار في العجوزة كان لازم اروح..صحيت من النوم..بصيت عالموبايل..يا نهار ازرق!!..الساعة تجيلها سبعة و نص كمان..قمت من السرير..طرت عالحمام..ثم نطيت في الهدوم..ثم جريت من الحارة على الشارع و الخ الخ..مواصلات زفت..وصاحبتى اللي المفروض اقابلها اتأخرت عليها و مشيت مع اصحابها بعد ماستنيتني بتاع ساعتين تقريبا..(سو سورى يا بنتي)..و كمان عمالين نتصل ببعض اننا نتقابل في السكة ..ابدا..جمييل اوى..رحت بقى قلت اقعد شوية استريح و اشرب حاجة ساقعة على حساب الاستاذ و سيجارة على حساب الاستاذ التانى..وكمان مافيش شغل اعمله..الليلة باظت يا فوزية..انا ماكنتش مبسوطة..ولا مضايقة..حالة صفرية على رأى وليد طاهر..حالة غبية..اتكلمت معاه شوية من باب اني قاعدة وهو كمان كان قاعد فمش لذيذ السكوت في الحالات اللي زى دى..بعد كده..واذ فجأتن كده..الاقي الموبايل بيرن..اخويا الكبير بيتصل..الرنة بتاعت سوني اريكسون الجامدة..رينج رينج رينج رييييينج رييينج رينج رينج,,الو..ايواااااه..انتى فين؟..انا في الشغل..طب ليكي في منير النهارده؟..نعم؟انت بتكلم بجد؟منير بجد؟..ايوه انا هاكلم الناس واكلمك باى..قفلت التليفون و انا باقول استحالة بابا يوافق..ده لسه مقريف مني قبل مانزل..رينج رينج رينج ريييينج رينج..ماستنتش المرة دى..الو؟..للاسف ابوكي وافق..وللاسف مامتك وافقت..ياللا اتحركى دلوقتي هاستناكي عند الباب يللا ماتنحيش كده..سلام
....طبعا انا جريت من الحارة على الشارع و الخ الخ..و هوب انا عند الاوبرا..فيرى اكسايتيد..الصراحة منظر رهيب ..الزحمة والناس..كل البشر دى جاية للملك؟!!..كل الناس ديه بتحبه؟!!..اكييد ده الملك يابنتي..افتكرتك و انت بتقول كده و ابتسمت ابتسامة عريضة..في تفاصيل حياتي انت..دخلنا..ونقينا مكان نقف فيه..وديه كانت مأساة اغريقية لوحدها..لانو لمن لا يعلم انا انسانة قصننة..وماكنتش عاملة حسابي و لبست سليبرز عالارض و الباجي بقي و تي شيرت لبني مكتوب عليه وات- افارwhatever
بحبه موت علشان الكلمة الشنيعة اللي جمعت الكون فيها..ما علينا من الاستطراد..اللي بيضيع البوينت الاساسية كما هي العادة..على رصيف عالي شوية انا واقفة..مستنية منير..حبيبي..طبعا..بما انو حبيبي لازم يتأخر..انا ربنا كاتبهوملى اللى بيتأخروا..استنيته كتير..شوية و الفرقة جت..و بدأ افرادها واحد واحد يقعدوا و يزبطوا..الناس اتشحنت..مستنيين..المسرح نور..اضاءة جامدة ومركزة..دخان كثيف يتصاعد..المسرح يظلم و يضئ فجأة.منير طلع..العاب نارية و صواريخ..الاضاءات تتحرك..هتاف الجمهور المدوى..يمتزج مع هيلا هيلا..و منير جه!!..اتأخر..بس جالى في الاخر..اصله عارف..لازم ييجي..اندمجت معاه و توحدت مع الكثير من الموسيقى و القليل من الكلام الذي يميز اغنيات منير..غناللي كتير..و غير الخطة بتاعة الحفلات بتاعته..لانى اول مرة احضر له حفلة لايف..بعد الملك هو الملك..و ديه ليها حكاية تانية في بوست لاحق..جمييل اوي منير..انسان حقيقي و بجد و بحق و حقيق..مش متكلف..مش عاجباه حاجة بيقول..عاجباه بيقول..بيغني على كيفه..و اسهر انا بقى على كيفي..بيلبس اللى بيعجبه ايا كان رأي الناس فيه..تشوفه تعرف انه عايش صح و مرة واحدة..عايشها بذمة و بضمير..غناللي هابي بيرث داى تو يو..عيد ميلاده قبل عيد ميلادي بيوم..انا 13 و هو 12 فكان بغنيلنا سوا..اصله عارف..كان لازم يقوللي..انا اتفجأت طبعا..بس حبيبي مش ممكن ينسي يوم زي ده..غناللي كمان حدوتة مصرية..من الكوبليهات اللي مش بتسجل..انا اتخنقت من الحر و الزحمة..غيرنا المكان..و بقيت مش شايفة خالص..فجأة محمد الحلو طلع معاه..و غنوللي يا ليلة عودي تاني..اتفتحت زي دايرة من بين الناس..و شفته واضح قدامي..وسط الدايرة..غناهالى و هوا مبسوط اني مبسوطة و بارقص..رقصت كتير اوي..احلى نوع من انواع التطهير النفسي الرقص..مين قال كده مش عارف..حد عظيم اكيد..بس انا مش فاكراه..العظماء فقط هم من تنسي اسماؤهم في وقت زى ده..وسط الدايرة يا اجمل نايرة..اكييد يا حبيبي..المزيكا الجامدة و الاغاني الاجمد و الدنيا هائمة على و جهها بلا رفيق..لان منير معايا انا....غناللي كتير اوي..دايرة الرحلة..الجيرة و العشرة..شمندورة..الرزق عالله..لما النسيم..و حاجات تاني..في كل اغنية..و كل لمحة و كل حرف من السلم الموسيقي..كان بيأكدلي اني ماشية صح..و ان هيا دى الحياة..و اشكى لمين و احكى لمين..دنيا بتلعب بينا..في عطشنا في المنا مابتنساش تداوينا..هما يومين مش دايمين مكتوبين علينا..نبقي ساعات فرحانين و ساعات بتبكينا..بينا للفرح بينا قبل الجراح ما تدق بابنا..بينا و مادين ايدينا للي يصيبنا اهو من نصيبنا..دنيا بتلعب بينا ليه؟ و راح ناخد من ده ايه؟ و راح ناخد من ده اييييه؟!
منير..كل سنة و انت و انا طيبين و سوا و بنحب بعض و انت اكتر نجاح من اللى انت فيه مع انك تملا الافق و ينتهي عندك المدى
منير..مش عارف اقولك ايه؟!..ده احلى عيد ميلاد في حياتي..مش هاييجي اعز منه مهما جاني
منير....انا باعشقك..!!
*********************************************************
شكر خاص لكل من:عبدالله حلمي,شريف نور,ياسر,جون
شكر اكتر خصوصية لرفيق الدرب و الزمن الصعب اخويا وليد..اللي مهما كان اللى هوا فيه بيحاول يجعلني ابتسم يوما اخر..انا اتفجأت لما كلمتني و ده احلى يوم و انت كنت السبب فيه و كنت معايا..انا مبسووووطة اوي..و هافضل كده على قد الهدية الرائعة دى.ماكنتش احلم بيها بجد..وليد..اخويا و رفيقي و ملاكي الحارس..انا هاقولك حاجة واحدة بس..بحبك يا صاحبي*ه
************
الستار فوق عشان ديه اغنية عبدالحليم حافظ
الستار تحت عشان ده عنوان انا واخداه من بلوج انا اللي بلامر المحال اغتوى و اللي هيا و اخداه من بلوج عصفورة في الساعة

Sunday, October 08, 2006

كتاب.....

اليوم ..و انا اختار كتابا من مكتبتي.لاقرأه قبل النوم..وقع في يدى بلا ترتيب او ارادة مسبقة..الكتاب الذي اهداني اياه حبيبي ذات يوم..بناء على رغبتي..و اختياره..لم يكن ليفكر باهدائى شيئا على اية حال..
الكتاب بلا غلاف..و اوراقه مصفرة و باهتة..يعلوه التراب..و ربما ينقصه خيط العنكبوت ليكتمل المشهد..
لا ادري...لماذا شعرت فجأة..انى اريد ان اتذكر؟!..
ربما..مخافة ان انسى؟!
هذا الكتاب القديم..ما احدث ما يذكرني به..
هذا الكتاب الصغير..ما اكبر ما يثيره في نفسي..
امسكته بكلتا يدي..و اغمضت عيني لاتذكر..تنسمت رائحته..
هذه رائحته..رائحة انفاسه المختلطة بسجائره..التى اعشقها..عصبيته الزائدة احيانا..يحمل رائحة البخور الذي يفضله
..و عطره الهادئ المسيطر. الذي لا يغيره ابدا...الذي لا يعرفه الا من يقترب..و انا اقتربت....
يحمل رائحة عروق رقبته النافرة..و انامله النحيلة ..شعيرات ذقنه النابتة دائما و ابدا..
رائحة نظرة عينيه الحزينة دهرا..في يوم لم نلتقي..
ضمة ذراعيه..في يوم عصيب..ربما قبلة اردناها معا في نفس اللحظة..و تهربنا منها
يحمل رائحة يوم ممطر..اردنا ان نكون فيه معا..ولم نكن
يحمل رائحة بحراسكندرية الذي نعشقه سويا..واردنا ان نكون هناك معا..و لم نكن..
يحمل رائحة الصبر..و شهور البعد و ايام اللقاء..
رائحة"اللى انكتب مفروض يا عنقود العنب"..و "حاجة هادية لمنير..وسط الدايرة"..
رائحة..رقصة..بدأناها معا..و لم ننهيها حتى الان..الن يأتى يوم و تنتهي؟..ستنتهي
عندما ابعدت الكتاب عن وجهي..و فتحت عيني..رأيته ذو غلاف جديد مصقول..و اوراق شاهقة البياض
لا ادري..لماذا حين ابعدت الكتاب..احسسته ثقيلا!!..و لكني ضممته الى صدري
..

Thursday, October 05, 2006

لقد كففت عن التفكير فيما جرى بالأمس..و كففت عن التساؤل عما سيجرى غدا.ان مايهمنى فقط هو:ما يجرى اليوم...ماذا تفعل في هذه اللحظة يا زوربا؟...اننى انام..اذن نم جيدا.ماذا تفعل في هذه اللحظة يازوربا؟...اننى اشتغل...اذن اعمل جيدا.ماذا تفعل في هذه اللحظة يا زوربا؟..اعانق امرأة؟..اذن عانقها جيدا..وانس كل الباقي يا زوربا،فليس في العالم شئ الا هى وانت..
"كازنتزاكى في رواية زوربا اليونانى"