RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Thursday, July 24, 2008

22 يوليو



المكان:المعادي،كوستا
الزمان:صيف 2008،الثامنة و35 دقيقة صباحاً.
الحدث:.....!

صدقني..لايمكن ان تكتب حدثاَ وسط الزنابق البيضاء و لُعَب الأطفال..تلك أشياء فوق قدرة البشر..وانا بشر..وهو بشر..تلك أشياء لا يكتب عنها أصلاً..ولكنه ولع البشر أمثالنا بالتأريخ..وحفظ اللحظات في ملفات الذاكرة لنا وللدنيا..لا يمكنك أبداً أن تكتب شيئاً أنت لا تفهم كيف حدث لك..ولا ان تضبط اللحظة الفاصلة في حدوثه متلبسة.
ماذا تنتظر مني اذن؟؟وصفاً تفصيلياً يتحرك مع عقرب الثواني؟..ام فقط مروراً سعيداً قصيراً علي رأس كل ساعة؟..من فضلك لا تنتظر مني شيئاً يستهلك أعصابي،يكفيني هو،اريد عبقرياً من الذين يملأون الشوارع يحدثني عن جهاد النفس..وآخر من هواة حسابات المكسب والخسارة و العواقب.لأستمتع بمشاهدته يخسر أمامه كل مَنْطِقِه.
..و الوقت يمر..و الحديث ممتد..ونظرات في عينيك لا تدري اين تهرب بها..انت صغير جداً،ضعيف جداً..ومتعب جداً..تريد ان تستريح هنا أخيراً.
..والحديث شيق..و بعضه مستفز..ولكنك لا تحمل سوى احساس واحد لا يتغير"أنا..مبسوط".
هناك أغبياء يؤرخون لأشياء أغبي..لاتستحق التأريخ لها-كيوم 23 يوليو مثلاً-مالحكمة من التأريخ لشئ لا يترك لي فرحاً صغيراً،ولا يغير مابداخل نفوس البشر؟؟
إضافةً الي ماسبق ان طلبت الاّ تنتظره مني..أن اتحدث اليوم حديثاً مترابطاً متناسقاً مغطى بالمنطق ومغلف بالعقلانية ويحمل ميولاً شمولية أو حتي يخضع لحكم عسكري..أنا اليوم مع الفلسفة ضد المنطق..واشجع التجارب ضد تراكم الحكمة..حتي انني قد اتهور وانضم للزمالك بدلاً من الأهلي!
..للزنابق البيضاء ولُعب الأطفال حديثُ آخر ممتد حتى الساعات الأولى من صباح كل الأيام..وللعبثية وقت..وللقَدَر وقت..وللوقت وقت.
ياصديقي العزيز..لايوجد حدث معين..ولكنها أشياء صغيرة عظيمة..كتلك التي تفعلها..هي مايعلق بالذاكرة
.

Thursday, July 10, 2008

ملاعب مفتوحة..للقتل


"عندما تضاءلت تدريجيا قدرتك علي التنازل،اختفت للأبد قدرتك علي التكيف،لتنسحب من بين الناس تدريجياَ..تسلم "روحك لرياح مجهولة..وتبكي.
"ملاعب مفتوحة..رواية..ل"محمد هاشم.
the painting:girl in front of a mirror by picasso