RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Sunday, June 22, 2008

بس...بوسة

"الحتة دي من الجنة يا بيه"..صدقت..ان لم تكن الجنة كلها..لو اختصرت كل ماتريده في حياتك لتحققه في دقائق معدودة..فهي الحل المثالي..بعض الأوجاع والالام الدفينة التي لاتقدر عليها انت..او لاتقدر عليها امك الرؤوم..أو صديقك الذي يرأف دائما بحالك..أو زوجتك التي نسيت معني الكلمة أصلا..تقدر عليها "حتة الجنة"..فقط في مقابل بسيط.:ان ينتهي وجودها المادي معك في دقائق..بينما يظل احساس المتعة والانبساط و التشبع والامتلاء الذي حققته..معك طول العمر..يعدك ان يظهر في اوقاتك الصعبة..واوقات الضغط العصبي والعملي والعائلي..يعدك انه لا مستحيل..ويذكرك ان للمغامرات غير المحسوبة متعتها كما للتخطيط.
"الحتة دي من الجنة يا بيه"..صدقت..وان لم تكن الجنة كلها.."كعادة الأقدار في التلاعب بالمقادير لينقصها قرش ملح"..انت تحتاجها..هناك تساؤلات تعتمل في داخلك ترهقك..هي الأقدر علي الإجابة او علي "كنسلة" الأسئلة..ربما هذه الصغيرة البسيطة.. هي مانتظرته طويلا،ناظرا الي كفه الميزان التي لا تنصفك أبدا كانها نسيت معني التوازن..لو فكرت قليلا..ستجد ان ثمنها قليل جدا بالنسبة لحجم المشاعر المتولدة عن امساكك بها بين يديك..ونظرتك اليها قبل ان تلامسها بشفتيك.."ياريتني التهمك"..ولكنك تخاف المضاعفات كالعادة..لا يهم..قطعة صغيرة وانا متأكدة انك بعدها ستسعى لالتهام الصينية كلها..عن ماذا تخيلتني اتحدث؟..عن البس بوسة طبعا!

Tuesday, June 17, 2008

school's out,monir's out,...



ماعرفتش أحضنك..
ماعرفش إيه حاشني..
بتوحشني..
بجد بجد بتوحشني..
ماعرفتش أحضنك..
يمكن عشان..
طعم الكلام..
يمكن عشان..
كتر الزحام..
مخنوق..
وهي الدنيا امتي..
كانت بتروق..
يمكن عشان..
خايف أفوق..
ماعرفتش أحضنك..
----------------------
علي سلامة