RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Friday, December 29, 2006

ولهذا اليقين..قصة..


(1)
-تجلس الي الكومبيوتر-الحاسب الالي لهواة التعريب- في معادهما اليومي المشترك..لا تجده كالعادة..حسنا..المزيد من الانتظار لن يضر احدا.. تتحدث مع اصدقائها حتي ياتي..اوغاد الانترنت جميعهم يحدثونها عنه و كانه لا يوجد غيره..علاقتهما ليست بهذا الشكل رغم انف الجميع..ياتي..يرسل لها انه قد حضر..تعرف انه هو من الاسم الوحيد الذي يناديها به..تبتسم..ترد عليه..تلاحظ انه ليس طبيعيا..تسأله ماذا به..يرد عليها:
-بافكر ارجعلها...
(2)
-رسالة قصيرة تضئ هاتفها المحمول..انه"صباح الفل"..تعتدل في السرير و تقرأها لتبتسم ثم تضحك من الاسلوب الساخر..ثم تتضايق..اليوم ايضا لن يتقابلا..تفكر قليلا..ربما رأها اليوم..تتصل به..تلاحظ شرخا في صوته..تساله..ماذا به..يرد عليها
-انا شفتها النهاردة..بافكر ارجعلها
(3)
يجلسان في مكان هادئ..هو لديه الكثير من "الهراء"الذي يفعله..وهي ايضا .لابد ان تنجز هذا اليوم..مرة واحدة..ينظران الي بعضهما.."خلصت؟"..يضحكان..يقول لها ان تنتهي سريعا..لانه يريد ان يتحدث معها قليلا..تبتسم..تعرف ماسيتحدث فيه..تقول بمرح."بس ابعد القرف ده مش عارفه اكتب" يبتسم قائلا"اشطة" تنظر اليه بعينين متسائلتين..يرد ناطقا..
-عايزة تكلمني..انا عايز ارجعلها
(4)
يدخلان مسرعين الي احد دور السينما..تأخرا علي ميعاد العرض..يمسك بيدها كي لا تتعثر في الظلام..يجلسان ..لاهثي الانفاس..ينظران الي بعضهما..في وقت واحد.."الحمدلله لحقنا" يضحكان..يبدأ الفيلم..مشهد رومانسي لابأس به ابدا..يكفي ان عينيه تلمعان..هذا دليل علي كفاءة المخرج و الممثل و كاتب السيناريو وربما عمال الاضاءة كذلك....تلمس يده..فيحتضن يدها في لهفة..يظلان هكذا طوال العرض.وتسند راسها علي كتفه...يتركها في النهاية..تعرف ان الفيلم يعجبه..ولهذا اليقين قصة..تسأله..فيرد:
-انا عايز ارجعلها..
(5)
اليوم حفلة ساهرة..سيقضيا اليوم سويا..تأنقت الي حد ما..فكرت في انهما قد يرقصان سويا اليوم..ابتسمت..علاقتهما ليست بهذا الشكل في النهاية..تقابله متأخرا كعادته..يعرفها علي اصدقائه باهتمام..يجلس الجميع..المزيد من المرح و الجو المفعم بشئ غامض لا احد يدري ماهو..انهم يعرفونها هنا..غريب..يغنيان سويا..اغانيهما المفضلة..يتحدثان..تصدح اغنية ما..فيتوقف و ينظر لها..تلمح مايدور في عينيه..تعرف انه يريد ان يتحدث..ولهذا اليقين قصة.. تعلق علي الاغنية..يرد:
-دي اغنيتها..انا بافكر ارجعلها
(6)
يتصل بها..يخبرها انه"وحشتيني اوي" وانه لا يستطيع التنفس وسط اشغاله و يومه الملئ..تهون عليه..تخبره انه"دي فترة و هتعدي..هاستني" يبتسم ابتسامة منكسرة..تسال و من اين تعرف و هما علي الهاتف..هي تشعر انه يبتسم بهذا الشكل..ولهذا اليقين قصة..وفعلا..تقول له"صوتك تعبان مالك؟"يرد..
كلمتني امبارح..بافكر ارجعلها..
(7)
يوميا علي الانترنت..يشعر انها اروق اليوم و اهدى..يسألها.."كنتي بترقصي ولا ايه" يعرف هذا..الرقص يجعلها في ملكوت اخر..ترد يالايجاب و هي تضحك..يعرف انها تضحك..وان كان ليس كاول مرة تحدثا فيها..يتحدثان في كل المواضيع..يحكي لها احداث اليوم بتفاصيلها..وهي ايضا..تعودا علي الصراحة بطريقة تغيظ احيانا ..يلمح في ردها شيئا ما
..ولهذا اليقين.. قصة.."اتكلمي..عايزة تقولي ايه؟"تقر بما حدث..يبتسم..يتذكر شيئا حدث اليوم..يرد عليها قائلا..
-وانا كمان..مخنوق..بافكر ارجعلها
(8)
قضي اليوم..يفكر هل سيرجع اليها ام لا..العديد من المتناقضات تصطرع بداخله..ومشاعر لا يريدها اصلا تفرض نفسها عليه..يتذكر ان بينهما ميعاد اليوم..يرسل لها رسالة معتذرا انه"يا صباح الفل..انا كنسلت النهاردة..نتكلم باليل اونلاين"..يعود الي الفكر الشارد برغمه..يتذكر احداثا و اشخاصا و اياما..يضيع وسط الذكريات المكتوبة..ويغرق في الصور القديمة..يجلس لا يريد ان يفعل شيئا..لا في الماضي ولا في الحاضر..واذا لم يجئ المستقبل .".يشعل سيجارة..ويتذكر عشقها للمدخنين"..كان هذا افضل..يتذكر الحديث الممتد حتي الفجر..يضحك علي شئ ما..ثم يقطب..لابد من قرار اليوم..كيف سيستمر..كيف و كيف..
-ازاي هاكمل من غير..مارجعلها؟
(9)
حسنا..في حديثهما سويا..اشياء لايجب ان تقال-في مثل هذا النوع من العلاقة- و اشياء لا يجب ان تحدث..كلا منهما لا يريدها..ولكنها تحدث..من وقت لاخر..يحاول احدهما ان يتقهقر..بلا فائدة تذكر تقريبا..حتي الاحساس بالخطر، مشترك بينهما..
كثيرا مايمسك بيدها وهما يعبران الطريق..فوبيا مشتركة ايضا..لايعنيان شيئا..وان كانت الايادي تتلاقي فتضحك علي الاغبياء بالاعلي..يتركها بسرعة و كانه يتعمد هذا..تبتسم..وتكمل الحديث...تنتظره اليوم ليخرجا سويا...اصبح حذرا في الاونة الاخيرة..تبتسم لهذا الخاطر الغريب..يلمحها..تذهب اليه..يسلم عليها ويلحظ ابتسامتها فيردها..قائلا في سره"يا بنت المجنونة"..يبدو متعبا رغم المرح الذي يظهره....تساله"هنمشي هنا؟"...تعرف الاجابة.."لا قدام شوية"..بدون لماذا اجاب:
-اصل انا بافكر ارجعلها..
(10)
-تنتظره بالخارج..يسبقه صديقه ..يتحدثان قليلا..لاداعي لذكر مادار عنه الحديث..معروف الي حد الاشفاق علي النفس..احيانا تشعر بالملل منه..يغيظها ان خطواته بطيئة و تقليدية..وانه ليس الثوري الذي تنتظره..تبتسم لنفسها و تضحك مع صديقه قائلة"يعني هما اللي عرفناهم في الدنيا نفعونا بايه؟"..يكفيها انه يرسم تفاحة*..ياتي..انيقا..يبتسم ابتسامة مرتعشة بجانب فمه..تعرف معناها للاسف..يسلم عليها و يخبرها انه "شافها النهاردة..وحاولت تكلمه..وانه مردش..وانه بيفكر.." تبتسم..لا ترد..كالعادة لا ترد..لاتتوقف عن اشعال سيجارة من اخري..بعد العشاء وبعد "الدردشة"حول كمية مختلفة من المواضيع المشتركة وحتي الغير مشتركة ..يصمتان..ينطقا كلمات في نفس الوقت..موعد الرقص..حدث نفسه ان"هو ده اللي فاضل"..تقوم معه..تبدأ الموسيقي الهادئة بمجرد صعودهما..يبتسمان سويا.. ابتسامة لها معني..تخلو الساحة الا من بعض الازواج..يمسك بيدها..و يبدأن الرقص..يحتضنها تدريجيا..انهما اقرب الان الي الحقيقة اكثر من اي وقت مضي..تشعر بانفاسه علي رقبتها..يعبث بشعرها قليلا..يقترب من اذنها قليلا..يهمس.."بحبك.."ترفع راسها اليه..كانت تعرف..تهمس"..."هو يعرف معناه..يقبلها..تحيط رقبته بذراعيها و يحتضنها..يقول لها مبتسما.."بس انا بافكر ارجعلها"..تنظر في عينيه..تحتضنه بشدة..وتريح رأسها علي كتفه وهي تضحك و تنظر امامها بسعادة واطمئنان لا متناهي.."طب ماترجعلها
!"0
Rudolf bauerاللوحة

Saturday, December 23, 2006

عصاية و اه..




و انا باعرف امشي لوحدي
من غيرك..اه
مش كل ماشوف عصاية
و اسند عليها..
افتكرك..واقول اه..



سبتني..فكان مرار
بكام بعت يا عم؟
والله التراب غالي
و الرخيص كان الدم
لا تهتم..
وانا بعرف نهاية الاسفلت
اما يبتدي الرصيف
كان لازم يتمشي
مالعشق وصل منتهاه
و انا..ماقلتش لا..



مش كل ماشوف عصاية
واسند عليها
افتكرك..واقول اه


اتحسب من شراييني
الكلام اللي بفلوس
والقلب اللي بينسى
اما الشفايف تبوس
...و تدوس
علي حبة صدف
...ماوشوشناهوش
لكن رهننا اللؤلؤة.




مش كل ماشوف عصاية
اسند عليها..
و افتكرك و اقول اه

كنت بتقول:
"نواية تسند الزير"
و انا اضحك اوي
وانسي
اما تلمس خدي
ان النواية..زي العصاية
شئ خطير!



مش كل ماشوف عصاية
واسند عليها..
افتكرك واقول اه


ومش كل اما ابلع ريقي
احس بالذنب
ماهو مش منطقي
اني اسيب الزمام
للجرح الشقي
يعبث بمنطقي
ولا اسيب منطقي
مدار سرمدي
لكوكب مالوش مكان
في السما
خرج للابد..من رحمتي




مش كل اما اشوف عصاية
واسند عليها..
افتكرك واقول اه
واسند علي جدار
فينهد
و اسند علي قضايا
فينمحي
واسند علي مؤمن
فيرتد
واسند علي الماضي
فيختفي
و في النهاية اكتفي..
بعصاية
في قبضة يدي



تعبت من الكسر انا..
ياااه..من كام سنة؟!
يا بحر..انا عايزة تاني اللؤلؤة
يا كلام اغاني..اوصل شراييني
هيخرج من الحنايا
و يغور من حنايا طريقي
بس انت رجعلي تاني الصبا..



مش كل مامسك في رضايا
اشوف عصاية
اسند عليها
.فافتكرك
..تكسر

فاقول اه!..0
اللوحة :زينب السجيني

Sunday, December 17, 2006

انتهي..اليوم لا كفر و لا فسوق ولا عصيان..ولا خمر و لا نساء..بطبيعة الحال..اليوم..انت فقط..وحدك..مكتفي بذاتك..لا تصارعك الرغبة حتي تصرعك..ولا انت تعبث بجيدها لتنال شهوة زائلة..
اليوم..تقف فوق تلك الربوة..ناظرا الي البحر..في منأي عن الماء..تلعن الايام الاتية..و تسب الماضي بروح متحضرة..هدوءك لا يعني احدا سواك..و دخولك في الحد الفاصل بين الزمان و المكان..لا يرهق احدا..الاك..كفي بروحك المتعبة انها صمدت الي الان..
اليوم...سقطت جميع الالهة..لم يبق احد يعبث بمقدراتك..ولا يشتهي حبيبتك زوجة..فيكتب عليكما الفراق..
اخلع نعليك..و قف فوق شظايا الامك المتناثرة..اليوم لا شئ..فقدت الاحساس بالالم...اليوم كل شئ..لوخسرت نفسك و ربحت العالم..فانت الرابح..بكل هذا العالم..
البحر..لم يكن بسام الثغر يوما..ولا من شيمه الضحك و الايثار..البحر لنفسه وما خفي في اعماقه فقط...البحر..لا يعرف البحيرة ولا يخاف المحيط..انت علمته الابتسام في وجه الغرباء الرحل من امثالي..
اليوم بعد العام الأول للبحر..انت وحدك...القادر علي ايلامه..
اهداء الي صاحب مدونة البحر بيضحك ليه؟...رغم مقتل النوارس..

Tuesday, December 12, 2006

"ايها الكلب!(يتوقف ثم يضحك)اردت ان اضربك,و هذه علامة علي انك قد نفذت الي قلب الحقيقة...ها!..ها!..هاهو المكان الذي يحجزني في القول القذر. استمر!اتهمني بكراهية الفقراء،و باستغلال عرفانهم باجميل لاستعبدهم. لقد كنت انتهك الارواح في الماضي،بالتعذيب،ولكنني الان انتهكها بفعل الخير،لقد جعلت من هذه القرية باقة من الارواح الخربة.ياللمساكين!كانوا يقلدونني،بينما كنت انا اقلد الفضيلة:ماتوا مستشهدين بلا فائدة،دون ان يعرفوا السبب.انصت ايها القسيس:لقد خنت العالم كله و خنت اخي،و لكن قابليتي للخيانة لم تشبع:و ذات ليلة،تحت اسوار وورمز،اخترعت خيانة الشر،هذه كل القصة.الشر وحده لا يترك نفسه يخدع بسهولة:لو يكن الذي خرج من قرن الزهور هو الخير:انما كان هو الشر في اسوأه.
ماذا يهم:ان اكون وحشا او قديسا.لا يهمني.لقد اردت ان اكون فوق البشر.."0

جان بول سارتر علي لسان جويتز متحدثا الي القسيس هاينريش-مسرحية الشيطان والرحمن

Saturday, December 09, 2006

سارة ....انتيخي..!

سارة انتيخي..بس..مافيش اكتر من كده...و هو في اصلا اكتر من كده؟..اصل الصداقة دي بتتعدي الاخوة..دايما كنا بنقول لبعض..لو كنا اخوات..كنا هنتخانق ليل نهار..سارة..انتيخي..رغم ان انا من الناس الواثقين في دماغهم جدا..و عندهم اكتفاء ذاتي- و محدش يفهمني غلط-انما سارة لما بتقول رأيها في حاجة..بيطلع حاجة انا ماعرفتش اوصلها غالبا..و مهما فكرت و خبطت دماغي في الحيط علشان تبطل تفكير و ماتبطلش برده-..سارة بتقولها في كلمة بسيطة و في قعدة حلوة عندهم في البيت..و احمد يبقي نايم..و يطلع من الاوضة بالفانلة و الشورت -في الصيف..و الفانلة و البنطلون في الشتا..و محمد جاي من الشغل عايز ينام..او صاحي من النوم عايز يروح الشغل..و غالبا بيلاقوني في وشهم و هما الاتنين طالعين من الحمام..مش مع بعض طبعا
و مصطفي وراه درس او جاي من الدرس,,و في الحالتين مش عايز يذاكر و عايز يقعد معانا..و هاجر اللي مش بتمشي الا لما سارة تقولها-او انا احيانا-نورتينا..ده غير طنط اصلا..و انكل رفعت..و الله انا باروح ابقي عايزة اكلم سارة في حوار مهم و ضروري و مسألة حياة او موت..و الاقي العيلة كلها ماشاءالله حواليا...
احلي قعدة..و احلي عيلة.. واحلي و اطعم اكل من ايدين طنط..لما تخش تطبخ لاني طبيت عليكو فجأة
سارة انتيخي..سارة..لما تيجي تكلم في حاجة..بجد..تهزر..و لما تيجي تهزر تكلم بجد...بلاش المناخير يا سارة..انا عندي عقدة...و لما حاجة بتبسطها بتبقي مبسوطة اوي..و بجد..حتي لو انا مضايقة..لا املك الا اني ابتسم و بعد شوية اضحك..
سارة انتيخي...طول عمرها..ماستعملتش الماسكرا..و لا الكحل...اصل عينيها حلوة اوي..و رموشها طويلة..و لما تبصلك كده..تحس انك عايز تبتسم..علي ايه؟ او ليه؟ مش عارف..اسال رموشها..و عينيها السود
سارة..انتيخي..مش هزار ولا ادعاء..مرة انا كنت متضايقة اوي..من غير ماحس..لقتني و انا باسلم عليها في حضنها...حضنتني جامد..و قالتلي بطلي تفكري..بطلي..يا ريت كان بايدي يا سارة..ياريت..
سارة انتيخي..بتفهمني اوي..سيبك من الكلام اللي في نفس الوقت..و الافكار اللي ماتختلفش قيد انملة.. كفاية ان حد يبقي مش جنبك..و عارف انك بتفكر فيه..و انك اول ما حاجة هتحصل هتتصل تقوله..و هينزل جري يجيلك..عشان تفضفض معاه..عارف؟ الاحلال؟..نفس الموقف..انت بتطلع من المشكلة و تحط حد تاني بدالك..و تطمن خالص..لانك عارف انه هيتصرف كويس
سارة انتيخي...لما نبقي مأشفرين و معناش فلوس احنا الجوز..و ضياع بقي..و نبرشط علي بعض..يااااه..و نبقي هنصلب بعض علي كيس دوريتوس...او الستين قرش بتوع الميكروباص
بس برضه بنضحك..و الناس تتفرج علينا و تضحك..عارفين احنا بنحب بعض قد ايه
سارة ..لسه انتيخي..و هتفضل انتيخي..النداهة ماعرفتش تفرق بيننا..ولا اختلاف الاراء و القناعات..و لا الثقافة..الصراحة انا و سارة مختلفين في المنطقة دي شوية...شويتين..بتقري الكتب علشان خاطر انا اتسولت..و تسمع منير لاني تضرعت...ماتعدش معايا عالقهوة..و لو قعدت انا ماشيش..ماطلعش اي نوع من انواع الدخان اصلا..و لولا انه الهوا عديم اللون..كان زماني كتمت النفس...بعد ما شديت طبعا..
سارة انتيخي..الغزال الجميل النحيف..اللي مش ناوي يتخن ابدا..ولا يبان عليه اللغ اللي بيلغه...و لا يطمر فيه الايام اللي اكل فيها عندنا..مش بتيجي اصلا الا علشان تاكل..اصل ماما اكلها جامد الصراحة...يستاهل انها تيجي عشانه
سارة...انتيخي..اول مرة نتقابل كانت في اعدادي..اولي اعدادي علي وجه الدقة..السبب انه اختها كانت في نفس مدرسة اخويا الصغنن..و ماما قابلت قريبتنا اللي كانت بتوصلها..و هوب ايه ده..ده سارة في مدرسة السنية..ووئام كمان.و ماما تيجي تقولي..و اروح تاني يوم اخنق عليها في الفصل..و مش انتي سارة محمد رفعت؟ كانت عندها ضفيرة طويلة اوي..و لابسة جيبة بكسر و قصننة كده..ده غير عينيها الدبلي..الصراحة..تتصاحب-بنظرة ولد مراهق للامور-مع اني كنت مأنتمة حد في الفترة دي..اتخانقنا..و اتصاحبت انا وسارة..انا و هيا بندعي علي"طنط عيشة "اللي كانت السبب
سارة انتيخي...ماشاءالله..ماعرفتش اصاحب غيرها طول ايام المدرسة..و لحد دلوقتي والله..بس مش زي زمان..زمان كانت بتطفشهم كده..رباني..و نتخانق..و هتقعدي الفسحة مع مين و نقعد بالشهر و الاتنين مانكلمش..و مأنتمش..غيرها
سارة ...لسه انتيخي..و لسه مستحملة قرفي..و اسئلتي اللي مالهاش لازمة في الاوقات الحرجة..سارة.بدايات الدنيا و اخرها......ينتهي عندها السؤال..و تتخلي الاجابات عن عندها المقدس عند قدميها...لا يوجد ما تخشاه..سوي ان تفقدها
...
سارة..الي انا قاعدة باكتبلها دلوقتي..رن تليفوني..هيا اللي بتتصل ..مهما قلت..الوقت مش هيكفي..الزمن عاجز..قدام صداقتنا..
سارة...عيد ميلادها النهاردة...هتكمل تسعتاشر سنة...و انا بحبها اوي..و مش متخيلة تفاصيلي من غيرها...كتبت كتير عنها...و حاولت اختصر..مافكرتش..البوست ده مش هاقدمه لوزارة حسني..ولا هاسافر بيه النرويج..البوست ده لسارة...زهر اللوز او ابعد...كوباية الشاي بلبن...شجوية...ميكي جيب في الحمام..اوببببسس..انا هيست من كتر الكتابة تقريبا
سارة..انتيخي ..كل سنة و هي طيبة...سارة..انتيخي..صدقيني..بكره احلي من النهارده..شوفتي قد ايه؟

Friday, December 08, 2006

.عودة الى ذلك الهسس الطفولي المحبب

ليه مش بقيت بتلعب معايا زي الاول؟!و قاعد علطول بتتفرج عالكتاب ده؟..هوا فيه صور ملونة؟
انا عايز اشوف انا كمان!
________________
تعالي نجري نجري نجري و ننط من فوق السور اللي ورا الجنينة..لأ ليه؟
ايه يعني اما حد يشوفنا بنجري في الشارع؟..انت بقيتي وحشة اوي..هاه
__________________
انا زعلانة اوي..امبارح بابا زعقللي لما عرف اني كنت باتفرج معاك عالكتاب
و قاللي متروحيش عندهم تاني..يعني مش هنلعب بالميكانو....اصل ماينفعش ننزل بيه الشارع..
ممكن حد ياخده مننا.. اسمع الكلام
__________________
شوفي انا سبقتك ازاي؟..انا باعرف اطلع السلم اتنين اتنين و انت لأه!!! انتي بقيتي بطيييييييئة
هاهاهاهاهاها
_________________
لا مليش دعوة...انا عايزة شوكولاتة..مش عايزة انا اللي بالمنجة ده..مش هاكله ماليش دعوووة
طب لو بتحبني..هاتلي شوكولاتة..ماشي؟
__________________
يا ......تعالي نروح نجيب ملح من عند الكشك..في كلب هناك..انا بخاف اوي من الكلب..هيعضني..مش هاينفع اروح لوحدي
..انزل بقي ماتبقاش وحش
___________________
انا مش هاطلع البيت..انا هفضل قاعدة عالسلم كده...اصل ماما و بابا بيكرهوني..انا مش بنتهم..
ماما قالتلي انهم لقوني علي باب الجامع..
"بكاء هيستيري"
__________________
علطول ماسك الورق و الاقلام..و الشنطة..و الخشبة دي..و بقيت مش بتيجي نلعب سوا بالعرايس
و بقيت بتعد في المدرسة كتير اوي..انتو بتاخدو حساب زينا؟ اصله صعب اوي!
___________________
انا مش عارفة اشوف حاجة...حد يشيلني بقي..حد يشيلني عايز اشوف الدب
بسرعة قبل ما يمشي..بسرعة
___________________
"عياط"ايه يعني لما ارسم علي الورق بتاع بابا؟؟ انا رسمت حاجات حلوة و الله..رسمت بيت و شمس و وردة
و لونتها كويس..ماطلعتش عن الخط..و السما كان لونها ازرق صح؟!
___________________
شوفتو ايه اللي حصل امبارح؟..شفت واحد بيبوس واحدة!!!...اه و الله بس بيبوسها في بقها...هشش
وطو صوتكو ده..لحسن حد يسمعنا يقول علينا قللات الادب..!!
_________________
انت بتبصلي كده ليه؟؟
________________
انا جبتلكو عسل من اللي ماما عملاه..اخدته باليل من التلاجة..انتو بقيتو مش بتحبوه؟!!
انا لسه باحبه خالص..هاكله كله لوحدي ..باي بااااااي
_________________
كل يوم كنا بنتقابل عشان نجيب ارواح و عسلية من عند عم حلمي سوا..و كنت بتجبلي ايس كريم
و نعمل بالعلبة الحمرا بقاليل صابون بعد مانخلص...انت بتكرهني؟ و لا انت كمان باباك قالك
ماتروحش عندهم تاني؟
_________________
بعد بابا ماطفي "التلفزون"باليل..انا دست عالزرار الكبير و فتحته تاني لقيت المسلسل
اللي قلتلكو عليه..يعني ايه انتو عارفين؟..طب مش بتقولولي ليه؟!!!
انا"مخمصاكوا"هاه
_________________
احسن..مافيش حد عايز يلعب معايا؟..احسن..انا هاخد كل اللعب و اطلع السطوح
هالعب لوحدي..مش عايزة حد يجي معايا..امشى..انت بالذات ماتجيش!!
________________
انا باكرهك باكرهك...مش عايزة اقعد معاك يأخي..سيبني بقي
انا هاروح..و هاقول لبابا انك خدت البلي و الشوكولاتة بتاعتي كمان..هاخليه يقول
لعمو..يضربك!
_________________
طب انا مش عايز انام دلوقتي!! انا عايزة اقعد معاكوووو.و النبي يا ماما عشان خاطري و النبي
بس خليني شوية...اوووووف اتغطيت اهو...اتخمدت خلاص!!!
______________
من وحي النكتة العبقرية الفلسفية المعقدة..العالمة بطبيعة النفس البشرية:
"لو كل اصحابي كبروا...انا هلعب مع مين؟!!!"
اللوحة:جاذبية سري

Monday, December 04, 2006

لا تجلس في المقهي..منتظرا ان يمر اليوم بدونك..

سيمر....بعد ذلك تشتهيه
سيمر....شمسا و قمرا
و قهوة
سيمر....شعرا و نثرا
وقافية
سيجارة و كتاب او جريدة
سيمر...بعد ذلك تستدعيه
مع صحبة عتيدة
سيمر....صدي اغنية بعيدة
سيمر....بعد ذلك تشتهيه
سيمر....و انت فيه

Saturday, December 02, 2006

المنتهي

مسألة
متي تقل نعم للمال ايا كان مصدره؟ المجد لذهب المعز الذي يرجم سيفه..ويمنحنا مزيدا من الاختيارات..متي تعرف ان دنقل كان كاذبا عندما قال انها اشياء لا تشتري؟
زلزلة
الجميع لا يحبك و انت تكره الجميع..اساليب النفي اصبحت متعددة..و السواقي شربت من مائها حتي اهترأت امعاؤها..متي تدرك انها اشياء مقززة؟
مهزلة
لا يوجد ما اسمه وطن..و لا اغنام ترعي فيما اسمه بلد..سحقا لمن قال لا في وجه من قالوا نعم..انتما الاثنان منشقان..انت فرد..بلا توابع ولا ذيول تشتهيها الكلاب..متي توقن انها اشياء مزيفة؟
مشغلة
عملك مأمنك و مكمنك...اللعنة عي اختيارك العقيم للخيال..و سعيك الدائم نحو مزيد من الضلا ل..تمني ماليس لك..تحرش بالعمالقة حتي تقف علي اكتافهم....متي تدرك انها اشياء تغتصب؟
معيله
لن ازيد علي ان "الجري هو كل الجدعنة"ه
دهوله
لايدور في فلكك الا حديث المأكل و المشرب و الملبس..و تدعي الشرف علي مائدته..و تصطلي الكفاف علي رصيفه..لماذا نأكل؟..ألسنا ملائكة؟
متي تعلم انها اشياء متحللة؟.
زغللة
النظر للاشياء القديمة بهذه "التريكة"الجديدة..يثير النفس المتحفزة...للتقيؤ..متي تكف عن التركيز و التفسير و التأويل و الملاحظة الجيدة؟
متي تفطن الي انها اشياء متعفنة؟
شعللة
اصدقاءالطفولة-بكل بساطة-اعداء..و تلك ليست طفولة اصلا..لها اسم اخر منافي للاداب العامة..العائلة الكريمة ليست عائلة و لا كريمة بطبيعة الحال..مشكوك في نسبهم اجمعين...لمن تجار العملة و اللصوص و القتلة و المرتشون و القوادون؟..انت دائما في المنتصف..اهدأ..متي تفهم ان هذه الصور القديمة لا يحتفظ بها؟
منزلة
لغو عن الحجاب و قبله لغو عن الاذكار اليومية...و اشياء اخري عن اللا اخلاقية..و ملك اليمين و الحورية..و قلبك العامر بالأيمان و يداك الآثمتان الحافلتان بالذنوب..قلبك البض المفطور عليهم..و نفسك البيضاء اللتي تنتظر من ينصحها بالسواد..لاوطن..لادين..متي تؤمن انها اشياء متطفلة؟
مرجلة
فليذهب الرجال الحق الي حيث القت...و ليهنأ اشباه الرجال و انصاف الرجال و ارباع الرجال و كل من تخلي عن اللقب عن طيب خاطر بنعيم الدنيا..و عشاءات فرنسية..و التصاقات في المواصلات..ليهنأ الجميع باخبار التاسعة..
ليحرسهم الرب و ترعاهم الملائكة..متي تعرف ان اشياؤهم مشتتة؟
-------------
العناوين بالتركواز من رواية الرائع خيري شلبي..بغلة العرش..العناوين فقط لا غير..

Saturday, November 25, 2006

شارع باب الوداع.........من تفاصيلي المؤجلة*..



اليوم..توجهت للسيدة عائشة(الموقف)لاركب ماييقلني لعباس العقاد..في الطريق اليه..نمر علي المقابر من الخارج..محافظين علي ارواحنا بداخلنا..هذه المرة..تغلغلنا فيها..مبانيها و شواهدها..بالاحياء و الموتي العامرة بهم..في خضم العمار..و البشر الذين قتلتهم الثرثرة بجواري..و احجار الشواهد اللتي احياها الصمت..يلفت نظري لافتة كبيرة زرقاء كتب عليها بخط ابيض كوفي..."شارع باب الوداع"..





كانوا بيعدوا الشارع سوا..مسك ايدها يعديها..قالها انا بحبك اوي..وقفت..بصت..فلمحت في عينيه النور القدماني للعربية اللي كانت جاية بسرعة اوي..
---------------------------------------------
لا تقل ان الحياة تعب..قبل ان تتيقن ان الموت راحة..و الا خسرت صداقة الاثنين" ميخائيل نعيمة
---------------------------------------------


يا هلتري اليل الحزين
ابو النجوم الدبلانين
ابو الغناوي المجروحين
يقدر ينسيها النهار..
ابو شمس بترش الحنين؟!؟عبد الرحمن لابنودي
----------------------------------------------
يقول جمال الغيطاني في تجليات مصرية:"هذا الشارع الفرعي الضيق..يتفرع من الشارع الرئيسي الواسع..الذي تسير فيه الجنازة
متشحة بالسواد..يمرون من اوله..فيغرق في سوادهم..يدخلون..فيودعون الميت علي اعتابه..الي محطته الاخيرة..محطة الوداع"
(بتصرف)
----------------------------------------------
ايمكن ان يوجد شئ اكثر وهما بالنسبة لي من الحقيقة؟!" دستويفسكي
----------------------------------------------
هي:..............ه
هو:.................ه
(مات الكلام بينهم)
----------------------------------------------
غارقا في دمائه..يتنفس بصعوبة..استدعاها..اقبلت عليه بلهفتها و دموعها..قبلها بين عينيها المتسائلتين..ثم نظر فيهما
برهه..اغمض عينيه..قبلها في شفتيها بهدوء..و لم يفتحهما ثانية
..
-------------------------------------------
الموت هو خوف واقع..بين ما نسميه حياة و بين مانسميه موت"يوجين اونيل"
مكتوب علي الدائرة الصفراء بخط احمر:
الحركة المصرية للتغيير
كفاية
لا للتمديد..لا للتوريث
محطوطة في كتاب لجاهين في المقبرة(المكتبة)..كله كلام ميتين*
------------------------------------------
الشارع كان شوك..و انا حافي و دمي عليه سيال..
وقدامي و ورايا سراب وباغرق في الرماااال...
صلاح جاهين..عودة الابن الضال
-----------------------------------------
ماتبوظيش ياقة القميص
و اسمك في سورة منزلة! احمد العايدي
-------------------------------------
هي:عارف ايه مش موجود في الجنة؟
هو:(بابتسامة من اعتاد الاسئلة)انك تخرجي بره السور الحديد
هي:(بابتسامة من اعتاد الاجابة الخطأ)او انك ترجع تعيش في الدنيا من جديد
---------------------------------------
لقيتنا جوه جنينة..بنضحك لرمانها
القهوة تضحك علينا جوه فنجانها
قدامنا سكة سفر..
يمكن منرجعهاش
قدامنا سكة فرح
يمكن ح نحزنها
جمال بخيت
------------------------------------------
يا تري ايه معني انك تمشي في الشارع ده النهارده؟و ليه في الوقت ده؟في حد هيودعك و لا انتي هتودعي حد؟ ولا..ولا؟-
من غير كلام كتير..هيسبني..فاموت..بس-
(بعضي يمزق بعضي)
------------------------------------------
جامعة القاهرة2006
لو سمحت ممكن تقوليلي فين باب المترو؟-
عارف دار علوم؟..مقر مكتب الاخوان المسلمين؟ الجماعة المحظورة و بتاع؟-
اه..و بعدين؟-
بعد شوية قدام مقر جمعية شباب المستقبل..عارفها؟ بتاعت جمال مبارك؟-
اه و بعدين؟-
بعد ما تعدي دول..هتلاقي الباب علطول-
متشكر..انا كده عرفت-
لا فهمت ولا نيلة..(جوايا)ه-
--------------------------------------------
اتري؟!
هي اشياء لا تشتري!
امل دنقل
------------------------------------------
اذا الفواصل حاصرتك وحدك
اثبت وواصل حضرتك وحدك
وامشي في خريطة بصمتك وحدك
واقفل ستار الزحمة و اتمتع بلحدك
جمال بخيت
-------------------------------------
و انا ...انا
ولا شئ غير انا
بس ميت من كام سنة
و الجثة اهي يا حضرات
بختم النسر
متحللة و متعفنة
حتي نخا ع الجمجمة
و منير لسه برضه بيقولي
ان الحياة ممكنة؟!!!؟
-------------------------------------
ولو ح اسد الباب لريح
مش هاستريح
انا رافض اني اكون ولي
داخل ضريح
او موميا مرتاحة في تابوت
انا مش هاموت
الا و ضوافري مغروسين
في رقبة الخوف و السكوت!
جمال بخيت.
--------------------------------------
عصافير الشتاء
لا تلوميني..اذا الطوفان جاء
امل دنقل
-------------------------------------
و انا باحبه لما يضحك.....بس باعشقه اما يبتسم....
-------------------------------------
قال ايه مراد ابن ادم...قلت له..طقه
قال ايه يكفي منامه...قلت له..شقه
قال ايه يعجل بعمره...قلت له..زقه
قال حد فيها مخلد...قلت له..لأه
محمود بيرم التونسي
------------------------------------
لهذا السبب
باحب المقابر..لكين
بعقلي الرزين
باحب البيوت و اللي فيهم زيادةّ!
صلاح جاهين
اللوحة للفنان محمد عبلة

Wednesday, November 22, 2006

هي و هو..اتنين بس..بس هيخربوها!


هو..و هي.و هي..و هو..لا..ماتخافوش يا جماعة..
مش هانكر ان الطاووس احلي من الطاووسة..
هو و هي..قرروا ان يخرجوا عن الصمت..و يستدعوا سويا شياطين الكتابة و الوحي..
في نوع جديد علينا في مصر شوية..
الكتابة التفاعلية...فن راقي جدا..
ان يكتب المؤلف سطرا..شعرا او نثرا..و يتبعه الجمهور المتلقي بالسطر التالي
او يلقي احدهم نصا..و نكتب من وحيه..
الجديد..ان هو و هي سيكتبون سويا..هو سطر..و هي سطر..نثر..شعر..
اي حاجة..المهم.انهم هيكملوا بعض اخيرا..
هي قررت ان تعود ضلعا في صدر هو..
و هو قرر ان يعود جنينا في رحم هي..
تابعوا تفاعلهم سويا..
دائما هنا..
اللوحة للرائعة جاذبية سري

Sunday, November 19, 2006

نسكافيه..

لا احلي و لا اروع من مذاق النسكافيه...صباحا او مساءا او في الوقت الفاصل بينهما..خاصة لو كنت من عشاق الشيكولاته مثلي..و وضعت قطعة منها في سقف حلقك..ثم اخذت رشفة من مج النسكافيه-المرسوم عليه بالضرورة الدبدوب ويني-..ياه..ماساة اغريقية..في سريان هذا البن المعالج بطريقة شيطانية مع الدم..ليصل الي المخ..الذي ينتظره بشوق يتعدي شوقه للاكسجين..
ولو كنت من المؤمنين انك تستحق-مثلي ايضا- ف حمام جيد و ملابس مريحة و شعر منكوش..الي جانب رباعيات صلاح جاهين و عود بخور اصلي و اضاءة زرقاء و سيجارة..غير الشوكولاتة و صوت منير يغني ممكن..و.....نسكافيه
هو دائما الحل الامثل لاي خازوق حياتي تمر به..او طعنة من عزيز قوم ذل..و غالبا ماتكون هذه قاتلة..هذا المود او المزاج-لهواة التعريب- ينسيك انك قتلت و سال دمك علي الاسفلت-او السرير- ربما النسكافيه ليس الحل الاخير كما اصوره بمبالغتي الشهيرة..و حماسي الطفولي للاشياء..
في النهاية..لا اروع من مج نسكافيه و شوكولاته و قبلة صباحية م حبيبتك..لا تنكر ان اول ما تداعي الي ذهنك و انت تقبلها..ان شفايفها بطعم النسكافيه...و ان فمها يعبق برائحة شئ غامض تحبه...

Saturday, November 11, 2006

اختيار يختلف!ه

لا تدري لماذا عندما استيقظت من النوم..هذا الصباح..شعرت بشئ من اللامبالاة..ربما التبلد او"التناحة"بلغة اخري..رغم ان اليوم من الايام النادرة..التي تنام فيها جيدا..نوم عميق متواصل..بلا احلام..مجرد سواد ..مساحة لا متناهية منه..كشريط سينمائي طويل...محروق
دخلت الي الحمام..لم تنظر في المراة..جلست..هوايتها الابدية..في النظر الي اظافرها..ثم تنظيفها واحدا بعد الاخر..تنظفها ببطء في البداية..ثم تنظفها بهيستريا..مصدرة صوتا نتيجة الاحتكاك الشديد..الظفر الايمن بالايسر هكذا..تاك تيك تاك..ربما تتخيل انها امسكت شيئا غريبا في الحلم..او ربما قتلت احدا..و استعملت اظافرها لانتزاع احشائه..
تقوم..تجه نحو الحوض..لاتنظر في المراة..يتركز بصرها علي الثقوب في بلاعة الحوض..تمسك بخصلات شعرها..و تسحبها..تخرج الخصلات..تلقيها في الحوض..تشدها..تلقيها..في الحوض..هكذا العديد من المرات..ربما تريد ان تغطي هذه الثقوب باي شكل..مخافة ان تقع فيها....احتمال اخر..ان تنتهي في ثقب اسود ملئ بالعفن المتخيل مثل هذا..الذي تلقي فيه بخصلات كاملة من شعرها..
تحب احساس فتح المياه..و انزلاق شعرها في الثقوب..تتابعها ببصرها..ثم تحرص علي تأكيد الانزلاق بدفعة من اصابعها..
تغلق الصنبور..لاتريد ملامسة الماء فجأة..لا تدري لماذا..لا تدري لماذا اصبحت تكرهه..تخرج..تتجه الي الغرفة مرة اخري..تنظر في الاشياء..تفكر.."انا هانزل..لازم اغسل وشي"..تعود للحمام..تفتح الصنبور ..تغلقه..تفتحه..تغلقه..تخرج..تقرر ان تنزل بلا اي نقطة مياه علي وجهها الذي لا يحمل انطباعا..
تفتح الدولاب..لتنتقي بعض الملابس..تتحاشي النظر في المراة.. في ضلفة الدولاب..تخرج ملابسها..ولاتختار شيئا..تنظر الي نفسها..تري انها ترتدي شيئا ما يسترها..تعيد الملابس و تقرر الا ترتدي منها شيئا..
تبحث عن تفاصيلها الصغيرة..لتملأ بها نفسها الخاوية..الموبايل..المحفظة و نظارة الشمس..غطاء العدسات..علبة السجائر و الولاعة..تكتشف انها تفاصيل كثيرة..و لابد لها من حقيبة..تبحث وسط حقائبها عما يناسب التفاصيل..لا تجد ماتريده امامها فورا..
تنظر للاشياء المتراكمة علي المكتب..تقرر الا تاخذ معها شيئا..
تنحني لتأتي يشئ ترتديه في قدميها ينسدل شعرها المموج علي عينيها..تتذكر انها لم تسرحه..و لم تلمه للخلف كعادتها في ذيل حصان وجيه..تبحث عن الفرشاة..تجدها..تمسك بها..لا تدري لماذا تقشعر فجأة من ملمسها..فتلقي بها من النافذة المفتوحة..و تترك شعرها ملقي علي كتفيها في ثورية..
تنحني مرة اخري..لترتدي شيئا في قدميها..اماما الكثير من الانواع و الماركات احذية مفتوحة و مغلقة..لازالت هناك الجوارب ايضا..
تنظر الي قدميها الحافيتين..و تقرر الا تلبس فيهما شيئا..
تخرج من الغرفة..تمر بمراة الصالة..لا تنسي ان تتحاشي النظر اليها..تلمح المفاتيح علي طاولة السفرة..تمد يدها لتمسكها..ثم تسحبها..تخطو نحو باب الخروج بثقة..تفتحه و تخرج..و تغلقه وراءها بهدوء..
لاول مرة منذ سنين..لم تعد للباب..لتتأكد انه مغلق جيدا..هذه المرة..
تركت المفتاح بالداخل..

Saturday, November 04, 2006

الشتا ده....انا بردان


ليل طولان
و ضفاير سود
و قلب مجهد تعبان
و عقل مش دريان
و فنجان قهوة مضبوط
و سيجارة كالعادة
و شتا جاى
مش ضروري بالسعادة
و مش ضروري بالاحزان
الشتا ده جاى
و انا بردان
اصل انا لسه انسان
باحتاج لحضن دفيان
حضن كبير..يحسسني بالامان
و يخدعني..يخدع الاحزان
و لو باسم السعادة
..
الشتا ده جاي
و انا بردان
مش ضروري بالسعادة
و مش ضروري بالاحزان
..
اصل انا ماغيرتش العنوان
مش عارف ليه؟!ه
يمكن عشان..
مش قادر اشرب القهوة..
سكرزيادة؟!ه
..
الشتا ده جاي
و انا بردان
مش ضروري بالسعادة
و مش ضروري بالاحزان
..
السرير بتاعي حيران
اصلي مابتقلبش بارادة
نايم هادي و مستكين
كما الصولجان
على راس عباده
كالجثة الهامدة
كحلقة من حلقات الاعادة
..
الشتا ده جاى
و انا بردان
مش ضروري بالسعادة
و مش ضروري بالاحزان
..
مسك ايدي
مش متخيل اني سقعان..
استغرب..و مد الدراع
يبيع الحنان..
و في عينيه نظرة..(عايز بكام؟؟)ه
بصيت عالشماعة
شفت الجاكيت علي تالت مسمار
و زي مشاهد الافلام المعتادة
مديت ايدي اخدت الجاكيت
سلمت عالاحزان
و اتصالحت مع جملة"انا بردان"ه
وودعت السعادة
و فتحت الباب..نزلت بالخطوة المملة المعتادة
على اول قهوة قعدت
اخدت نفس م السيجارة
ناديت عالصبي
و طلبت قهوة سادة!!ه
اللوحة للرائع صلاح طاهر

Thursday, November 02, 2006

بني ادم مختلف...!

رسام الكاريكاتير الجامد جدا جدا...maخlof :)
عمل بلو2...احم..بلوج
فن بجد و حقيقي يا جماعة البلوجراوية
الحقوا العرض بتاع النهاردة
عالبلوج المختلف جدا

Friday, October 27, 2006

اسطورته انه احمد العايدي.....من تفاصيلي المؤجلة*

احمد العايدي..ربما تنتهي التدوينة هنا..و يكفي هذا الاسم....ما يحمله من زخم و ابداع و تفرد و اختلاف و عبقرية..ربما بعض الجنون..(اذا اتفقنا علي ان الجنون حالة مختلفة يمر بها الانسان)..احمد العايدي..من جيل الادباء الشبان..واحد من الناس..اللذين نجحوا في ان يضيفوا جديدا..و اعني جديدا لدرجة النوفي..
اول لقاء ليا مع كتابات العايدى..كان في سلسلة مجانين التي كانت تصدر تحت اشراف د.نبيل فاروق..و لفت نظري اسلوبه..ربما سخريته من العادي او المألوف بطريقة غير مألوفة..كنت صغننة الصراحة فمش عندي وعي المتابعة و التدوير..
ظللت اقرأ له في مجانين..حتي توقفت كأى شئ أخر ناجح في بلدنا الجميلة..ربما توقعت الفشل للسلسلة.و لكني تنبأت بالنجاح لابطالها..ربما احمد العايدي و عمر طاهر و غيرهم..
تاني مرة صدمتني كتابة العايدي..لما بدأ ينزل في سلسلة لوحده اسمها عباسية..الصراحة الاسم لوحده كفاية(علي رأي ايديال زانوسي)..و قررت اني اتابعها..و كانت في واحدة جامدة اوي..اسمها بيس يا مان..تقريبا بعدها مافيش حاجة نزلت من السلسلة..لانها كانت دايسة سياسة..لكن لا اعتقد.ده نوع من الهزار التقيل بس..
تالت مرة..كانت في جريدة الدستور..احمد العايدي بيكتب في الدستور يا جدعان..طبعا كنت باتابعه جدا..و اول حاجة افتح عليها الجرنان الستريبس اللي بيصنع فكرتها..سواء مرشدي او بوكا و سكمنوص..طبعا كان بيصنع يومي علي رأي الانجليز..الافكار كانت جريئة و جديدة..حتي بعيدا عن السياسة..بس خلاص هوا دخل في خانة الكتاب الكويسين..محترم مسيطر على ادواته..
بدأت كمان اقراله شعر في صفحة ضربة شمس..يا نهار ازرق!!!..ده بيدلق شعر حلو اوي!!..كده و انا اقصد التعبير..تحس و انت بتقرا انو في شوية حاجات حصلتله..و حس بيها اوي..قام كتب احساسه علي ورقة..و خلاص..ده غير بقي رسومات وليد طاهر على الكلام بتاعه بيبقي ميكس عبقري..ليه قصيدة حلوة اوي اوي..انا باعشقها..اسمها اخر حد بيحبك..انا هاكتبها في اخر التدوينة..
رابع مرة..بعد الكتاب بتاعه مانزل بكتيير..اعيد اكتشافه مرة اخري..و اصبح علي قائمة اكثر الكتب مبيعا في معرض الكتاب الماضي..مما لاشك فيه..اول ما رحنا المعرض..لقيت ابن خالي بيدور عليه..عرفت اسم الكتاب.."ان تكون عباس العبد"..قعدت اسأل اسئلة من نوعية:مين عباس العبد؟.. اشمعنا هوه؟..ده رمز لأيه؟..طب امتي و ازاي و فين؟..و للاسف يوميها ما لقيتش الكتاب و روحت خالية الوفاض..حتي خفي حنين..اتسرقوا مني في السكة..
و يالسخرية القدر..(ده الطبيعي هنا)..وصلني الكتاب عليه اهداء من احمد شخصيا!!طبعا الكتاب كان هدية بس شنيعة..-احتراما لمن اهداه طبعا-قريت الكتاب..و اول ما فتحته..لقيت اني"هاتذوق الخبال معه رشفة برشفة"قلت انا كنت ناقصة فعلا..ابتسمت و كملت..غرقت في تفاصيله لصغيرة..تخيلت اته هو بطل الرواية..كل مرة اقرأ فيها اسم البطل..اعتقد انه سيصححه في اخر المطاف و يكون احمد..ده مش مجرد كلام ده حقيقي جدا ..منتهي الاختلاف..قريب من العبقرية..ثوري التفكير..لا ادري كيف يكتب هذا الكلام...و لا ما نوعية الجو المحيط الذي يكتب فيه..يا الله!!..شنيع بجد..مش ممكن
طبعا حصللي نوع من انواع"الخبال"باحمد العايدي و ما يكتبه احمد العايدي و ما يتنفسه احمد العايدي..و فضلت كده شوية..
لغاية الحدث الفظيع بقي..مأساة اغريقية اصلا..عارفين ليه انا اعتبرت انو الاحتفال بعيد ميلادي بدا يوم الاربع مع انو كان الجمعة؟ و حفلة منير الخميس؟..لأني قابلت احمد العايدي!!..اه و الله..ندوة في معهد جوتة في الدقي..دعوة للكتابة التفاعلية..رحت و انا قلبي بيرقص في ضلوعي من اليمين للشمال..مع اني رحت متأخرة..و فاتني قراءة النصوص المقدمة ..و فاتني اخد نسخة..و فاتني كل حاجة تقريبا..انما احمد العايدى كان موجود..سئلت عليه..شاورولي ناحيته..قاعد علي الارض..يرتدي السواد.(زي د.لوسيفر لمن يعرفه..و لا اتخابث اكييد يعني)...و حواليه الناس يجلسون في دائرة..مش عارف ليه افتكرت المهاتما غاندي..بس نفضت الفكرة بسرعة و قلت لنفسي ماتبالغيش اكييد ما وصلتش لكده..بلاش تطرف المشاعر بتاع المراهقة ده..ابتسمت و توجهت ل مكانه..قعدت بيني و بينه واحد..انا هتجنن ..انا عايزة انط في حضنه و ده ماسلمش عليا بايده..قعدت تكلمت معاه شوية..انسان حقيقي و جميل اوي..هادي من بره.. رغم البراكين اللي من جوه..تعبيراته بسيطة..واضح انه لا يميل للفظ مثقف..لما يتسأل سؤال..لا يهتم ان الاجابة تكون منمقة او غريبة او حتي فصيحة..ما يؤمن به و فقط..سالته..انت بتكتب ليه؟ الكتاب عندنا مش مشهورين؟ قاللي مش مهم....بس سكت..و انا منطقتش..
احمد غير متكلف علي الاطلاق..تلقائي ايضا..مع الجميع بدرجات متساوية..متواضع زيادة عن اللزوم الصراحة..ناقصه حبة شيزوفرينيا او نرجسية ماشي الحال..و يبقي بيرفكت..اكيد التواضع حلو..مش قصدي..بس احمد العايدي ممكن يقارن نفسه ب..ب..مش عارف..ممكن يقارن نفسه بيا مثلا و يقولك ايه الفرق؟!!!!و رغم اني انسانة عظيمة طول عمري..الا انه رحم الله امرء عرف قدر نفسه..
احمد..العايدي..ربما لا اعيش لاراك اعظم..و ربما اعيش و اقرأ لك اكثر فاكثر...اكتب كتير..و غوص في قلب السر..قبل الطوفان..لسه ماعرفتش ايه مشروعك..بس اكيد بسيط و عظيم و حقيقي زيك..ما نقرأه لك الان.حتة من الحقيقة..لوح الازاز اللي دايما ناقص حتة..احمد العايدي...نحن في انتظار البقية و نعلم انها ستأتي!!..كل لاحترام و المحبة..يا ايها الغريب
انا بعشقك عشق سرمدى..حذاري منه..انت تعرفه..و كفاية كده بقي لاني زهقت اوي من الكتابة الصراحة..دي القصيدة الشنيعة بتاعة العايدي..اليكم..متعة فعلا..مش هزار..و لا ادعاء
اخر حد بيحبك
انا اخر حد بيحبك
واكتر حد تسيبيه يبكي
بس عمري
ما سبت انطباع
ازور الاماكن
في لحظة رحيلك
واجس الكراسي
بطرف الصوابع
فلو لسه دافية
هاغمض فاشوف
لانك نسيتي
اني لحظة ما سبتك
ماكنتش باسيب
انا عكس ادم
كسرتك في صدري
لا مني اتخلقتي
و لا مني سبتك
وكل اما حد يلاحظ شرودي
ف طفي السجاير
بطول السيجارة
يعد الخساير
في خرم السجاير
لجيب القميص
انا اخر حد بيحبك
و اكتر حد تسيبيه يبكي
بس عمري ما سبت انطباع
احمد العايدي
"ليس علي الثوري ان يرسم شخصا يحمل مدفعا رشاشا..يكفيه ان يرسم تفاحة علي نحو ما.."بيكاسو

Thursday, October 19, 2006

احلى حاجة في وشك انه بيضحك لوحده!

النهاردة كنت ماشية في الشارع..مروحة..الدنيا شمس و حر..و زحمة جدا..واحد عاكسني و انا معدية من جنبه كده..و قاللي الكلمة دي..رغم انه مجرد واحد بيعاكس..مش عارف..حسيت انه لمس حاجة..

الرفاقة..

انا...انا..انا..احم..احم..هو مش منير اوى كده..بس انا فعلا مش لاقية حاجة اقولها ..حاسة ان كل الكلام مش هايكفي اصحابي الجداد قبل القدام..كل عيد ميلاد ليا..كنت لازم اعمل حاجة جديدة..مرة لونت نص شعري بني محمر و النص التاني بني مدهب..مرة اشتريت خلخال فضة هدية لبا و من ساعتها ماقلعتوش..مرة تالتة و دي السنة اللي فاتت..خرمت ودني خرم غير الاولاني عشان البس فيها حلق تاني غير الاولاني برده..السنة دي..مالحقتش افكر في حاجة جديدة..لان كل حاجة كانت جديدة..كنت بادور على الحاجات القديمة مش لاقياها..مش مشكلة..انبسطت اوي جدا..كنت سعيدة من جوايا..فرحان شوية..مبسوط شوية..على راي وجيه عزيز..يمكن مافيش سبب..ويمكن في..اهم حاجة..انه يمكن..!
سارة:الانتيخ بتاعي..و سني عمري المبعثرة علي ضفاف عينيك ال..ال..مش عارف..مافيش كلام من النوع ده راضي يتقال..انتي شوية كلام بسيط..و شوية ساعات..هديتك مش علي مقاسي؟!..مش مشكلة يابنتي..انا الدنيا كلها مش علي مقاسي..سارة..اصل الرفاجة..بحبك و بعد(نزار قباني)ا
نهاد و ياسمين و نورين ومحمدوكريم و الشلة اياها:اصحاب الورق و المحاضرات و السكاشن...و يابنتي البتاع ده هايتسلم بكره..قومي اعمليه دلوقتي..ياه..رغم كل التفاهة و السطحية اللي انتوا فيها..باحبكو..و هداياكو وصلت..و لاحتفال بيا كان ابن كلب اصلا..مين غيركو هايخلي سلانترو او كوستا شئ محتمل؟!..و مين غيركو هايخلي الكوربة و عباس العقاد..مناطق فيها روح؟!..الله يحرقكوا..و المناقيش كمان..فخر الصناعة اللبنانية و بدل التورتة..انا موافقة فيها اكل؟..انا موافقة!
وليد و وسام و ماما و بابا:اخويا الكبير اللي هو عمله واخد بوست لوحده..اشطة يابني..وسام الكتكوتو ده برده بيحاول ..انا اصلي سهل اضحك..حلوة هديتك يا سيزم..ماما و بابا بقي..و الدلع و الحركات رغم اننا اللينكات بتاعتنا مش دايما مظبطة..انما في دايما مجال للدلع و الفلوس بقي و تظبيط الخروجات..متشكري كتير..صحيح يعني
العيلة الكبيرة:احتفال اذ فجأتن و احنا قاعدين في امان الله كده..و فلوس و تورتة و هابي بتو و بتاع..و اغاني و نور شمعة بتقول انني كملت ياه5 سنين كتير والله..خالو صاحب الاختراع..اشطة بجد..و الناس اللي بتقول اني السكر بتاع العيلة دي صدقوهم..انا اللي فيها اصلا..الجيل التاني عندنا كله ضايع..
اميرة و لميا و شيماء:دول بقي انا خليتهم للأخر..عشان اقول كويس و اقول براحتي..كتير..انتو معني الرفاجة..بجد اصحاب و بجد (اهو منير اشتغل اهو و بقول اللي قضي العمر بجد)الوقت اللي جيتوا فيه هوا الصح و انا كنت محتاجة ده..المكان اللي جيت فيه..يناسبني..اينعم انا احيانا باحس اني متورطة في حاجة..بس جمييل..شكلنا هانقضي العمر بجد..و هنحط سجايرنا و الولاعة..و نبرشط علي بعض في علبة مالبورو..
مجتمع البلوجرز:شكرا يا بشر..كده انتوا ال ايه عملتوا اللي عليكوا و كل واحد بعتلي ميل ولا كومنت و خلصت..البخل ده اسوأ حاجة في البني ادم..اه و الله..انا باهزر يا جماعة..انا انبسطت اكييد..مع ان في بني ادم انا لسه مستنياه يعبرني..بس تمام..لو ماجاش يغور..مشكرين مشكرين..السنة الجاية الاقيكو..فاهمين؟!
اكييد في ناس انا نسيتها و اكيد في ناس فاكراها اوي و ماينفعش اسيحلها.خاصة ان الاحتفال بعيد ميلادي بدا من يوم الاربع يعني قبله بيومين...البلؤ مش دايما اوبشن يعني..بتاعي تبع وزارة السياحة
المهم اني مبسوطة اوي اوي..و يا رفاجة..هتتواعدو؟..تمشوامعايا بطول العمر ما تهدوا؟
كل سنة و انا اطيب و كل سنة و انا لسه زي مانا..

Friday, October 13, 2006

حبيبي والله حبيبي والله....وحبيبي*


يوم من الايام التي لا تنسي..والتي تستحق ان تضاف لتاربخ البشرية..في كتاب تخين كده و مكلبظ..و راسم الغلاف حلمي التوني و مترجمه للعربية بهاء طاهر..احم احم..انا كده قلبت ساحر الصحراء تقريبا..ما علينا..
النهارده..انا راحت عليا نومة بعد الفطار..ماكنتش نمت من امبارح ساعتين على بعض..و كان عندى مشوار في العجوزة كان لازم اروح..صحيت من النوم..بصيت عالموبايل..يا نهار ازرق!!..الساعة تجيلها سبعة و نص كمان..قمت من السرير..طرت عالحمام..ثم نطيت في الهدوم..ثم جريت من الحارة على الشارع و الخ الخ..مواصلات زفت..وصاحبتى اللي المفروض اقابلها اتأخرت عليها و مشيت مع اصحابها بعد ماستنيتني بتاع ساعتين تقريبا..(سو سورى يا بنتي)..و كمان عمالين نتصل ببعض اننا نتقابل في السكة ..ابدا..جمييل اوى..رحت بقى قلت اقعد شوية استريح و اشرب حاجة ساقعة على حساب الاستاذ و سيجارة على حساب الاستاذ التانى..وكمان مافيش شغل اعمله..الليلة باظت يا فوزية..انا ماكنتش مبسوطة..ولا مضايقة..حالة صفرية على رأى وليد طاهر..حالة غبية..اتكلمت معاه شوية من باب اني قاعدة وهو كمان كان قاعد فمش لذيذ السكوت في الحالات اللي زى دى..بعد كده..واذ فجأتن كده..الاقي الموبايل بيرن..اخويا الكبير بيتصل..الرنة بتاعت سوني اريكسون الجامدة..رينج رينج رينج رييييينج رييينج رينج رينج,,الو..ايواااااه..انتى فين؟..انا في الشغل..طب ليكي في منير النهارده؟..نعم؟انت بتكلم بجد؟منير بجد؟..ايوه انا هاكلم الناس واكلمك باى..قفلت التليفون و انا باقول استحالة بابا يوافق..ده لسه مقريف مني قبل مانزل..رينج رينج رينج ريييينج رينج..ماستنتش المرة دى..الو؟..للاسف ابوكي وافق..وللاسف مامتك وافقت..ياللا اتحركى دلوقتي هاستناكي عند الباب يللا ماتنحيش كده..سلام
....طبعا انا جريت من الحارة على الشارع و الخ الخ..و هوب انا عند الاوبرا..فيرى اكسايتيد..الصراحة منظر رهيب ..الزحمة والناس..كل البشر دى جاية للملك؟!!..كل الناس ديه بتحبه؟!!..اكييد ده الملك يابنتي..افتكرتك و انت بتقول كده و ابتسمت ابتسامة عريضة..في تفاصيل حياتي انت..دخلنا..ونقينا مكان نقف فيه..وديه كانت مأساة اغريقية لوحدها..لانو لمن لا يعلم انا انسانة قصننة..وماكنتش عاملة حسابي و لبست سليبرز عالارض و الباجي بقي و تي شيرت لبني مكتوب عليه وات- افارwhatever
بحبه موت علشان الكلمة الشنيعة اللي جمعت الكون فيها..ما علينا من الاستطراد..اللي بيضيع البوينت الاساسية كما هي العادة..على رصيف عالي شوية انا واقفة..مستنية منير..حبيبي..طبعا..بما انو حبيبي لازم يتأخر..انا ربنا كاتبهوملى اللى بيتأخروا..استنيته كتير..شوية و الفرقة جت..و بدأ افرادها واحد واحد يقعدوا و يزبطوا..الناس اتشحنت..مستنيين..المسرح نور..اضاءة جامدة ومركزة..دخان كثيف يتصاعد..المسرح يظلم و يضئ فجأة.منير طلع..العاب نارية و صواريخ..الاضاءات تتحرك..هتاف الجمهور المدوى..يمتزج مع هيلا هيلا..و منير جه!!..اتأخر..بس جالى في الاخر..اصله عارف..لازم ييجي..اندمجت معاه و توحدت مع الكثير من الموسيقى و القليل من الكلام الذي يميز اغنيات منير..غناللي كتير..و غير الخطة بتاعة الحفلات بتاعته..لانى اول مرة احضر له حفلة لايف..بعد الملك هو الملك..و ديه ليها حكاية تانية في بوست لاحق..جمييل اوي منير..انسان حقيقي و بجد و بحق و حقيق..مش متكلف..مش عاجباه حاجة بيقول..عاجباه بيقول..بيغني على كيفه..و اسهر انا بقى على كيفي..بيلبس اللى بيعجبه ايا كان رأي الناس فيه..تشوفه تعرف انه عايش صح و مرة واحدة..عايشها بذمة و بضمير..غناللي هابي بيرث داى تو يو..عيد ميلاده قبل عيد ميلادي بيوم..انا 13 و هو 12 فكان بغنيلنا سوا..اصله عارف..كان لازم يقوللي..انا اتفجأت طبعا..بس حبيبي مش ممكن ينسي يوم زي ده..غناللي كمان حدوتة مصرية..من الكوبليهات اللي مش بتسجل..انا اتخنقت من الحر و الزحمة..غيرنا المكان..و بقيت مش شايفة خالص..فجأة محمد الحلو طلع معاه..و غنوللي يا ليلة عودي تاني..اتفتحت زي دايرة من بين الناس..و شفته واضح قدامي..وسط الدايرة..غناهالى و هوا مبسوط اني مبسوطة و بارقص..رقصت كتير اوي..احلى نوع من انواع التطهير النفسي الرقص..مين قال كده مش عارف..حد عظيم اكيد..بس انا مش فاكراه..العظماء فقط هم من تنسي اسماؤهم في وقت زى ده..وسط الدايرة يا اجمل نايرة..اكييد يا حبيبي..المزيكا الجامدة و الاغاني الاجمد و الدنيا هائمة على و جهها بلا رفيق..لان منير معايا انا....غناللي كتير اوي..دايرة الرحلة..الجيرة و العشرة..شمندورة..الرزق عالله..لما النسيم..و حاجات تاني..في كل اغنية..و كل لمحة و كل حرف من السلم الموسيقي..كان بيأكدلي اني ماشية صح..و ان هيا دى الحياة..و اشكى لمين و احكى لمين..دنيا بتلعب بينا..في عطشنا في المنا مابتنساش تداوينا..هما يومين مش دايمين مكتوبين علينا..نبقي ساعات فرحانين و ساعات بتبكينا..بينا للفرح بينا قبل الجراح ما تدق بابنا..بينا و مادين ايدينا للي يصيبنا اهو من نصيبنا..دنيا بتلعب بينا ليه؟ و راح ناخد من ده ايه؟ و راح ناخد من ده اييييه؟!
منير..كل سنة و انت و انا طيبين و سوا و بنحب بعض و انت اكتر نجاح من اللى انت فيه مع انك تملا الافق و ينتهي عندك المدى
منير..مش عارف اقولك ايه؟!..ده احلى عيد ميلاد في حياتي..مش هاييجي اعز منه مهما جاني
منير....انا باعشقك..!!
*********************************************************
شكر خاص لكل من:عبدالله حلمي,شريف نور,ياسر,جون
شكر اكتر خصوصية لرفيق الدرب و الزمن الصعب اخويا وليد..اللي مهما كان اللى هوا فيه بيحاول يجعلني ابتسم يوما اخر..انا اتفجأت لما كلمتني و ده احلى يوم و انت كنت السبب فيه و كنت معايا..انا مبسووووطة اوي..و هافضل كده على قد الهدية الرائعة دى.ماكنتش احلم بيها بجد..وليد..اخويا و رفيقي و ملاكي الحارس..انا هاقولك حاجة واحدة بس..بحبك يا صاحبي*ه
************
الستار فوق عشان ديه اغنية عبدالحليم حافظ
الستار تحت عشان ده عنوان انا واخداه من بلوج انا اللي بلامر المحال اغتوى و اللي هيا و اخداه من بلوج عصفورة في الساعة

Sunday, October 08, 2006

كتاب.....

اليوم ..و انا اختار كتابا من مكتبتي.لاقرأه قبل النوم..وقع في يدى بلا ترتيب او ارادة مسبقة..الكتاب الذي اهداني اياه حبيبي ذات يوم..بناء على رغبتي..و اختياره..لم يكن ليفكر باهدائى شيئا على اية حال..
الكتاب بلا غلاف..و اوراقه مصفرة و باهتة..يعلوه التراب..و ربما ينقصه خيط العنكبوت ليكتمل المشهد..
لا ادري...لماذا شعرت فجأة..انى اريد ان اتذكر؟!..
ربما..مخافة ان انسى؟!
هذا الكتاب القديم..ما احدث ما يذكرني به..
هذا الكتاب الصغير..ما اكبر ما يثيره في نفسي..
امسكته بكلتا يدي..و اغمضت عيني لاتذكر..تنسمت رائحته..
هذه رائحته..رائحة انفاسه المختلطة بسجائره..التى اعشقها..عصبيته الزائدة احيانا..يحمل رائحة البخور الذي يفضله
..و عطره الهادئ المسيطر. الذي لا يغيره ابدا...الذي لا يعرفه الا من يقترب..و انا اقتربت....
يحمل رائحة عروق رقبته النافرة..و انامله النحيلة ..شعيرات ذقنه النابتة دائما و ابدا..
رائحة نظرة عينيه الحزينة دهرا..في يوم لم نلتقي..
ضمة ذراعيه..في يوم عصيب..ربما قبلة اردناها معا في نفس اللحظة..و تهربنا منها
يحمل رائحة يوم ممطر..اردنا ان نكون فيه معا..ولم نكن
يحمل رائحة بحراسكندرية الذي نعشقه سويا..واردنا ان نكون هناك معا..و لم نكن..
يحمل رائحة الصبر..و شهور البعد و ايام اللقاء..
رائحة"اللى انكتب مفروض يا عنقود العنب"..و "حاجة هادية لمنير..وسط الدايرة"..
رائحة..رقصة..بدأناها معا..و لم ننهيها حتى الان..الن يأتى يوم و تنتهي؟..ستنتهي
عندما ابعدت الكتاب عن وجهي..و فتحت عيني..رأيته ذو غلاف جديد مصقول..و اوراق شاهقة البياض
لا ادري..لماذا حين ابعدت الكتاب..احسسته ثقيلا!!..و لكني ضممته الى صدري
..

Thursday, October 05, 2006

لقد كففت عن التفكير فيما جرى بالأمس..و كففت عن التساؤل عما سيجرى غدا.ان مايهمنى فقط هو:ما يجرى اليوم...ماذا تفعل في هذه اللحظة يا زوربا؟...اننى انام..اذن نم جيدا.ماذا تفعل في هذه اللحظة يازوربا؟...اننى اشتغل...اذن اعمل جيدا.ماذا تفعل في هذه اللحظة يا زوربا؟..اعانق امرأة؟..اذن عانقها جيدا..وانس كل الباقي يا زوربا،فليس في العالم شئ الا هى وانت..
"كازنتزاكى في رواية زوربا اليونانى"

Saturday, September 30, 2006

عارف؟..(ليه سبتني؟)..ممكن

عارف؟..احنا كنا كويسين مع بعض..و كنا هنعمل حالة مختلفة..ماكنتش عايزة منك كتير..بس كان نفسي نفضل مع بعض اكتر من كده..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..اليوم اللي انا فيه كنت مضايقة؟..اليوم ده انا كنت عايزة انط في حضنك و انت بتقولي الوقت؟..انا كنت فاهماك اوي..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انت بتقول انها ماكنتش الجنة عشان تبقي جهنم..بس مين قال انها ماكنتش هاتبقي؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انت كنت واحشني اوي..كنت باخطط اترمي في حضنك اول ماشوفك..واسند راسي علي كتفك..وليذهب العالم الى الجحيم..حسيت بده في نطقي لحروف اسمك؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انت لما مارديتش علي التليفون..و لما مارديتش علي الميل..انا اتخطفت..كان نفسي اروحلك البيت..و احتوي وجهك بين ايديا الاتنين..و بكل حنان الدنيا اسألك..مالك؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا كان نفسي اعمل معاك حاجات كتير..كنت بارسم صور جميلة و شخابيط كتير..كان نفسي اشوف الدنيا معاك بعينيك..ياه..كان نفسي..ياما كان في نفسي..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..اول مرة اتقابلنا و احنا عارفين و متفقين..لما مسكت ايدي عشان نعدي الشارع؟..بعد ماعدينا..انا ماكنتش عايزة اسيبها..حسيت انك كمان كنت عايز تمسكها..خدعني احساسي؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..احنا كنا لايقين على بعض..شكلنا لبعض..متفاهمين..عارفين..مصدقين..مش عارف..كان مين بيضحك على مين؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا كان نفسي نروح البحر سوا..و نكتشف الصحرا سوا..و نرجع للعمار..في شئ جوانا ابتدا..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا كنت مصدقة..انا كنت عايزة ارقص معاك و اجري و العب و اتنطط..انا كنت عايزة اعيش معاك..انا كنت عايزة حاجات كتير.انا كنت عايزة كتير بس هوا قليل..انا كنت عايزة..ياترى انت كنت عايز؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..اليوم اللي اتقابلنا فيه..و قلتلك عايزاك؟..انا كنت باكدب..انا ماكنتش عايزة في الدنيا غيرك..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا كنت باعشق طريقتك في الكلام..باحب الكلام اللي بتقوله..فاين لما تتخنق..و بيس لما تكون بتعدي موضوع مش عايز تتكلم فيه..و اوكيه لما مايكونش عندك رد..لسه في واحدة..باحبها..فاكرها؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا كنت شايفاك عبقري..و لسه شايفاك كده..ضحكت و انت بتقرا...ولا لسه؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..الحب حاجة..والعشق حاجة..و لما اشوفك مبسوط..و عينيك بضحك..عندي بكل حاجة..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا فيه حاجة جوايا...ديب انسايد..في نقطة سودا بدأت تبان..لأ..انا في حاجة اتحركت و بقت مش في مكانها..انا انكسر جوايا شئ..ياهلترى انت سليم؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انت لسه ماتعرفش شعري شكله ايه..انت ماكنتش عايز تشوفه؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..انا عندي احساس...ما يشبه اليقين-ويالا مأساة اليقين-اننا هنرجع لبعض..لازم نكمل..ونوصل..الطريق قريب..ليه بتبعده؟..(ليه سبتني؟)ه
عارف؟..مم..مم..مم!!..مم؟!!..ممكن..ايوه انت فاهم..ممكن..
اللوحة للفنان محمد صبري

Thursday, September 28, 2006

انا باكرهك...!

انا باكرهك..مش طايقاك..غوروه من وشي..مش عايزه اشوفه for the rest of my life...
من فضلكوا حد يتصرف..ده حد طالع مبوظ حياتي..نازل مدمرها ..!..مش ممكن الجبروت ده..
هاتولي كلمة من الشمخ الجواني يتصرف..انت يا بني ادم انت..ازاى اتصرفت مع بي اس؟
ازاى عديتها؟..انت لازم تقولي كده و ترسيني..عشان انا هاتفقع منه خلاص..يا كل البشر
اللي عندهم حد بيكرهوه كده..ابعتولي اى حاجة تريحني منه..انا لما باشوفه باستشعر لذة القتل
و بيتغير ضميري لضمير سفاح..و بتتجه ايدي لا شعوريا لتصوب و تضغط على الزناد!
انا تعبت منه بجد..لو في مترليوز دلوقتي معايا كان زمان العالم صار مكانا افضل بعد خمس دقايق
على رأي احمد خالد توفيق..
يا شيخ روح...الله يحرقك بجاز وسخ..وتتعذب و تتلسوع في الاخرة زى مانت مطلع ديني في الدنيا
لو استمريت كده..مش هاينفع..صدقني مش هاينفع..هاتموت كافر..لأني هاحطك في دماغي و
هاطلع دينك..
اسمع يا كابتن..انا مشاعري بتاعتي..و انت لا تملك الحق في ان تحجر عليها...قلبي يعشق زي
ماهو عايز مش زي مانت عايز..انا اعمل اللي اعمله و براحتي و مصلحتي..هوا انا ماكنتش هصاحب من غيرك؟!
ماكنتش هاحب لو انت مش موجود؟!..ايه الناس الغريبة دى ياجدع؟
ارحم امي..و ارحم اهلك..و اخرج من حياتي غير مأسوف عليك...تصحبك السلامة و الزغاريد و المودعين
و قلتين قناوي و زير!!....

Tuesday, September 26, 2006

مجرد طريق..

كنت اعبرمن ذلك الطريق..انظر الى ذلك المكان الذي جلسنا فيه سويا للمرة الاولي..كاصدقاء..ثم للمرة الاولى كcouple
كما تحب ان تسميه..ابتسم..ثم اتذكر ماقلته..فتتكسر الابتسامة على صفحة وجهي..انقبض..انظر امامي للطريق..
كى لا اصطدم باحد..فاصطدم باحد فعلا..اتمنى ان يكون انت و يكون هذا العناق الغير مقصود هو هدية الهية لي..
عدالة السماء اخيرا..اكتشف انه ليس انت و انها سخرية القدر..اعتذر و امضي في طريقي..ارفع ناظري للسماء..
اسألها.."بأى ذنب قتلت؟"..ثم اتذكر انها تصاريف القدر..فابتسم..و اعتذر..
المحك على الجانب الاخر من الطريق..بلا حذر اعبر..فلا المح وجهك في زحام البشر..
اصبحت وجها من الوجوه التى على الشط..
اعتبرت نفسك عاقلا..و رفضت..
رفضت..و قتلتني تحت دعوى الحذر!!

Friday, September 22, 2006

الهم واحد والملل مشترك..

تعرفنا منذ فترة..وبالأمس القريب تحدثنا..لا ادري لماذا شعرت في داخلي..اننا نتحدث عن نفس الشخص..خامرني شعور لا منطقي و غير طبيعي..اننا سويا نمر بنفس الاحداث مع اختلاف الترتيب الزمني
رغم ان التحفظ في سرد التفاصيل كان واضحا منك..و الحرص يتساقط من كلماتك..هول القصة يجعلك ترغبين
في الحديث..وان تحكي للعالم و ليس لي فقط..دموعك التي تهدد بالسقوط في اي لحظة...كارثة تنتظر الحدوث..في الحقيقة...خفت ان الح في السؤال-بغرض الاطمئنان لا اكثر-حتى لا انكأ الجرح الطازج..
و انتظرت ما ستقولينه و فقط..كنت انت خائفة على مبدأ الخصوصية والسرية التي التزمت بها...و كنت انا مرعوبة ان تقولي اسمه او اي شئ يدل عليه فيتضح لنا انه هو..خدعنا معا..او جرحنا معا..و ربما عبث بنا سويا..اسمعك..و اتخيل احساسي في مثل هذا الموقف من عدة اشهر..اري ملامح وجهك المتأثرة التي تنطق بالمرارة..و اتذكر كيف لم ابكي و لم اذرف دمعة عندما سمعت كلاما اقل ما يمكن ان يوصف به انه قاسي ..لم ارد عليه سوي باني اريد الفهم ..لماذا اذا منذ البداية؟!..حتى هذا بخل به..لم يدر بعقله لحظة هول ما يفعله في مكالمة هاتف..اغلب ظني ان المكالمة كانت مكلفة ماديا..رغم اني التي اتصلت..كانت مكلفة معنويا و روحيا وعاطفيا و نفسيا وفكريا..ربما استنفدت مخزوني من الفرح لعدة ايام..غرقت في خواطري..و نسيت ان التشابه بيننا في الغرق في الخواطر مشكلة اخري..اعود الى حديثك المتحفظ..الذي يذكرني ايضا بتحفظي في الحديث عن التجربة السابقة..مما يدفعني الى ما يشبه اليقين انه نفس الشخص الذي يهوي السرية و المداراة..لم اكن اتخيل انه كان يكذب..الا انك قلتها عنه...نسيت انه اكبر مني في السن..الا عندما صرحت بها..نفس (الطقطقة) على حد تعبيرك و نفس الاختلاف الذى-من الواضح-اننا نعشقه سويا ..العديد من القواسم المشتركة..الفرق الوحيد...اني نسيته فور انتهاء عهد العشق بيننا..نعم كان عشقا..بالضبط نفس التوافق و الانسجام..حبا سماويا..لا احد من البشر يدركه..الفارق..اني بعدها رأيته..كان لم اعرفه من قبل..و نجحت في الاختبار..لم اذرف عليه دمعة..ولم امنع لاجله ضحكة..اكمل الطريق..لست وحدي..اؤمن بنفسي و قدرتي علي الاستفادة و التعلم من تجاربي..اعتبرته صفحة جميلة..اتذكر ما كان بيننا و ابتسم و اضحك علي الجميل..و لا يبكيني القبيح..انتهي لأن له نهاية..و لان الحياة عاهرة..و انت لا تجيدين التعامل مع العاهرات..صدقيني..في زمن قادم..ستتعلمين كيف عندما تصفعك الحياة تديري لها وجهك الاخر..لان كل صفعة درس..و كل درس في الدنيا ميلاد..و مع كل ميلاد ابداع جديد..و امل اخر في حياة اجمل..ستكتشفين ان التعامل مع العاهرات ليس بهذه الصعوبة..!!....
صديقتي..سامحيني ان كنت قد اثقلت عليك ولكن سخرية القدر اقوى منك و منى..
صديقتي..سيأتي احد..يقدر جوهرتك الداخلية
صديقتي..ستستندين الى شخص..كانك تستندين الى نفسك
صديقتي..ربما بعد قليل لن نكون معا..ولن نتقابل مرة اخري..
و لكن عندما تقابلي هذا الرجل..تذكريني و اذكري اننا اذا دخلنا سويا محلا يبيع الرجال..
فسنتقاتل على نفس الشخص!!
اللوحة للرائعة زينب السجيني