RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Tuesday, May 04, 2010

ماذا سَنَفْعل؟


تُحركك المخاوف الصغيرة و تكتب قصة هنا أو هناك لتعيد صياغتها و تواجهها بداخلك..تقرأ القصة فتكتشف أن مخاوفك انحصرت في تشكيل الحروف مثلاً..و أن الأمر الحقيقي جماله يغطّي على كل شيء..


"ماذا سنفعل بكل هذا الحب؟ هل نعيد كتابة الأبجدية و صياغة أسماء الأشياء؟ لا يكفي أن نكون سوياً..هناك ماهو أكثر..هل نندمج؟هل يكفينا الإندماج لوقتٍ -مهما طال- قصير؟"


تنبش في التراب بحثاً عن شيء قد يعكِّر صفو هذا الجمال المُبهر..تَجِد..أكثرهم أشخاص و بعضها تفاصيل..تفكّر أن تكتب قصة هنا أو هناك لتعيد صياغة هؤلاء الشخوص في أماكنهم الطبيعية و تُحبط التفاصيل التي تريد أن تتوحش إلى ظروفٍ قاسية..فتكتشف أن
عكارك الداخلي انحصر في طريقةٍ جديدة تروّق بها مزاج حبيبك..و أن الأمر الحقيقي جماله يغطّي على كل شيء..


"ماذا سنصنع بكل هذه العاطفة؟ هل نعيد كتابة "طوق الحمامة" و دواوين "ابن الفارض"؟ لا يكفي أن نكون هنا معاً..هناك ماهو "أكثر..هل يكفينا -مهما بَعُدَ- الأبد؟


تراودك أفكارٌ مجنونةٌ من حينٍ لآخر..أن الحياة ليست بهذه البساطة..و أنّك لم تدفع الثمن بعد..و أنّك لا تستحق كل هذا..و أنّك ..تخاف
..
تفكّر أن تكتب قصة..فتُعلن الحياة عن بساطتها ..و يُخبرك الثمن أنه يحب التقسيط المريح أكثر...و تخبرك نفسك أنك تستحق..و الخوف؟
الخوف يتضاءل..و ينزوي هناك بعيداً في الركن..و تعرف أنك لم تَعرف الأمان قَطْ..مثلما عرفتُه اليوم
و يسألك الأمان بوجهٍ باسمٍ و عينين واثقتين من جمال الأمر الحقيقي:"ماذا ستفعلون..بكل هذا العشق؟"