RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Sunday, April 05, 2009

من خواتِمُهُ..

كمـــا يجلـــس أبـــو الهـــــول
عدد السبت ٤ نيسان ٢٠٠٩
أنســي الحــاج
■ لَغو، بالطبعـــ
ماذا تكتب؟ـــ
ما أحاول أن أفهم.ـــ
متى تفهم؟ـــ
غالباً عندما أكتب.ـــ
وماذا تفهم عندما تفهم؟ـــ
أن الكتابة هي أكرم أشكال العناق.ـــ
اعترفْ بأنّ ما يحتاج فعله إلى دقائق عند سواك يحتاج عندك إلى سنين.
اعترفْ وقل لي السبب.ـــ
الخوف من أن تذهب الروح مع الفعل. الحياة هي مجموع ما نؤجّل.ـــ
ما هذه النظريّة السخيفة. الحياة أفعالنا وليست العكس. العكس هو النوم عن الحياة.ـــ
هذا ما تظنّه، وبعد أن يمضي الوقت تجد أن الحياة ليست ما فَعَلْنا بل ما لم نفعل، وآثارنا الممحوَّة هي التي تنفخ الروح في آثارنا الظاهرة.ـــ ماذا يقول لك ابن السنين السبع الناظر إليك بعينيه اللتين تأكلان وجهه؟ـــ
يقول لي بأبلغ ما يكون ما سوف يجتهد لقوله كبيراً لسائر الكبار ولن يستطيع.ـــ
مثلاً؟ـــ
أَنّه وَجَد الأشياء قبل أن يستيقظ ويبدأ في البحث عنها.
■ ■ ■ـــ لم أتوصل بعد إلى إيجاد الرابط بينك كشخص يوميّ وبين كتاباتك.ـــ
الشخصان اختراع مَنْ يراهما.ـــ
أَمَا من حقيقة في هذين الشخصين؟ـــ
عبوديّة التظاهر عند الأوّل وحريّة التخفّي وراء زعم التعرّي، عند الثاني.■ ■ ■ـــ
هؤلاء الناس الذين يَعْبرون الطريق...ـــ
هؤلاء الناس الذين يستثيرون غيرتنا لأنّنا نظنّهم أفضل منّا حالاً.ـــ
أليسوا فعلاً كذلك؟ـــ
هم كذلك ما دمنا نشاهدهم لحظتين، قبل دخولهم وراء الجدار، هناك حيث الأشياء مرعبة، وحيث الأسوأ في هذه المرعبات أنَّ رأسها فراغ وذيلها وَجَع.ـــ
أما من مُفْرحات؟ـــ
كثيرة، أوّلها الهواء وآخرها الهواء وبينهما استعداد الآخرين لتقديرك أكثر ممّا تستحقّ.ـــ
والطعام والشراب والصحبة...ـــ
... واللهو والحلم والأيّام المتثائبة في رتابة الأمان.ـــ
رتابة!؟ـــ
تصبح منتهى الطموح.■ ■ ■ـــ
نتابع حياتنا إكراماً لصور البداية. تكاوين المَطالع هي الأساس، وما يليها يحاول أن يكون أو أن لا يكون خيانة لها.ـــ
شيءٌ من هذا، ولكنْ ليس حتماً ولا دائماً، فأحياناً نتابع حياتنا إدماناً أو تطلّعاً إلى مجاهل.ـــ
ونصادف مجاهل؟ـــ
نصادف ما نحسبه مجاهل.ـــ
أليس كل هذا لَغْواً؟ـــ
بالطبع.ـــ
وماذا عن الصمت؟ـــ
صمتُ الرجل مخيف.ـــ
والمرأة؟ـــ
يجلس صَمْتُها أمام جسدها كما يجلس أبو الهول أمام أبواب الآلهة.■ ■ ■ـــ
سنكتب ما حكيناه؟ وماذا نكتب بعده؟ـــ
نكتم سرّاً آخر.
■ افتراضات
لو التقى جبران ومي،لو لم يتراجع طه حسين عن كتابه «في الشعر الجاهلي»،لو لم تنفصل فيروز عن الأخوين رحباني،لو لم يغادر نزار قباني وأدونيس سوريا،لو غادر الماغوط سوريا،لو اتّسع العراق لصخب عبد القادر الجنابي وتمرّده،لو كان مسيحيّو النهضات العربيّة مسلمين،لو أكمل الفتح الإسلامي غزوه لأوروبا ولم يتوقّف في بواتييه،لو ثبت مارلون براندو على تصريحه «لم يعد هناك سينما أميركيّة في هيوليوود بل سينما يهوديّة»،لو مات غوته في صباه،لو غنّت أم كلثوم بالإنكليزيّة،لو قال محمد عبد الوهاب دائماً حقيقة رأيه في سائر الفنّانين،لو كتب شكسبير بالعربيّة...■
ذلك الانتزاع
إذا لم يَقْدر المرء أن يستوعب، حتّى لو عاش مئة سنة، واقعة انتزاع كيانه لحظة ولادته من كيان أمّه، فكيف له أن يستوعب وحشته وحريّته وفشل محاولاته للفناء في الآخرين؟■
... وفي تلك الأثناءكثيراً ما شغلتني المفارقة المفزعة بين موت شخص في مكانٍ ما وانهماك الأقربين إليه في مكان آخر في اللحظة نفسها لموته بأمور الحياة اليوميّة العاديّة.صورة امرأةٍ تُخْنَق في غرفة وزوجها وأولادها يتغدّون في مطعم أو يشاهدون السينما...قلوبنا يعتصرها الفزع باستمرار: فزع المواكبة، فزع أن نعرف ما يحصل لحظة بلحظة، الفزع من دفع ضريبة لحظات الفرح... ولولا استراحات الضوضاء والأضواء ومدافن النوم لما استطعنا متابعة السير، ولانفجرتْ رؤوسنا.■
الأرض المخطوفة بعد وثبة التطوّر التكنولوجي لم تعد تحصل إلاّ ثورات بؤساء على بؤساء أو ثورات على الثورات «القديمة».هل زالت الثورة بمفهومها «التقليدي»، ومثالها لا يزال الثورة الفرنسية وبعدها البولشفيّة؟بات الثائر أسرع من الثورة. أصبح كلُّ شيءٍ أسرع من أيّة أشكال قديمة للعمل.حتّى التاريخ القريب ـــــ لنقل تاريخ الحرب العالميّة الثانية 1939، 1945 ـــــ جعله العصر التكنولوجي، والأميركي طبعاً بنحو خاص، يبدو من مخلّفات القرون الوسطى.عهدٌ من الصبا الناهب المدى يخطف كوكب الأرض. الصخب، الارتجال، الإسفاف، الروبوتيّة، التسليع، قَتْل التأمّل، تنميط الجنس، سَحْق الرغبة لحساب التعليب، وغيرها من وجوه الهمجيّة الجديدة، بعض من آفات السرعة. طبعاً لها حسنات، أولاها خلق الحاجة إلى استنباط مقاييس جديدة للصبر ونفاده. لكنَّ أسوأ آفات السرعة أن زوبعتها غير موصدة في وجوه المزوّرين، وهؤلاء كانوا دوماً أبطال السرعة على مرّ العصور.
______________
عابرات
مستعدّ، بكلّ امتنان، لوضع قناعٍ وتغيير اسمي.ستاندال
بما أن الشعب يصوّت ضدّ الحكومة، يجب حَلّ الشعب.برتولد برشت
ارسلْ دزينتي ورد إلى الغرفة 424، وضعْ عبارة «إميلي، أحبّكِ» على ظهر الفاتورة.غروشو ماركس
الحجر الذي يعطيكَ إيّاه صديق، تفّاحة.مثل عربي
يا مَرْكبي الجميل آه يا ذاكرتي.آبوللينير
الشوق غيمة في قميص النوم.نوال الحوار
(«القطا في مهبّ العطش»)

2 comments:

mera said...

الحياة مجموع ما نؤجل,,وباللغة الحلمنتيشية هي الحاجات اللي بتعملها اثناء ما بتحاول تعمل حاجات تانية

elra7ma ya rb

we2am said...

mera
ماهو موضوع فلسفي،يعني صباح التوهان و اختلاف وجهات النظر،في رأيي الحياة هي الإتنين:الحاجات اللي بتعملها و الحاجات اللي بتعملها و انت بتحاول تعمل الحاجات الأولانية
حد شريكي؟
:)))