RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Friday, January 07, 2011

لَعْنة و تِيه

هل هي ذات اللعنة القديمة التي شردّتهم في الأرض كل هذه السنين؟ حتي اللعنات من هذه النوعية..تفقد مفعولها بعد قليل بمجرد أن يعد"أحدهم"،"بعضهم" ..بوطنٍ بديل..

أتساءل و أنا أسير على قدميّ في منتصف التيه..و أتسنّد على بعض التفاصيل الصغيرة..كم مرة سأدخل هنا..و كم مرة لن أخرج! هذا التيه ..تيه حقيقيّ!..بلا أبواب للخروج! ..يحتوي على كل الألعاب الإغريقية التي تجبر بطلاً كامل البطولة أن يسير إلى مصيره الذي يعرفه بشجاعة و صلابة و غباء!

مرت سنين..منذ خرجتْ منه لآخر مرة..و بعدها..توقف التيه عن إعطائي أجوبة .. و انطمست الخريطة التي رأيتها مرة على الباب..لا باب في الباب..و ليس وراءُه إلا طريقٌ طويلٌ شاق ..لن تتضح معالمُه ؛إلا إذا أنَرْتُه بخطواتك..الطريق يضع الآلهة في مصاف البشر..و يجبرك كل مرة على اختبار "التوهة" بكل التراث الشعبي بداخلك.

أسير في الطرقات المضاءة بالكهرباء حيناً ،و بالمشاعل حيناً ،و المظلمة كثيراً..كلما دخلتْ أكثر..كلما ارتعدتْ أكثر..و طغى ميراث الخوف على إرادة الوصول..أحاول الهرب..بالجري في الطريق العكسي و في كل الإتجاهات..كل مرة دخلت فيها هنا
كنت أحاول..و لا فائدة.

ماذا تفعل لو كنت مكاني..مصابٌ بلعنةٍ ما..لا تدري مالذي فعلتُه تحديداً لتستحق اللّعن بلا بركةٍ آنية أو لاحقة..تتحركُ في جميع الإتجاهات لتهرب منها..لتكتشف أنها كملاك الموت تنتظرك في المكان الذي ستذهب إليه!

ماذا تفعل لو كنت مكاني..لعنتك العزيزة..تُدخلك إلى تِيه..بُنِي منذ آلاف السنين للمجانين أمثالي و أمثالك، يختلف في كل مرة تجد نفسك على بابه..لتعرف أن العقل أسوأ ما يمكن الحصول عليه الآن..لن يُنجيك عقلك بالمناسبة..التِيه يحتاج إلى أحشائك حرفياً

ماذا تفعل لو كنت مكاني..تريد الخروج من التيه..لا تريد دخوله أصلاً..تريد الخلاص من اللعنة..تريد أن تصبح حراً في وطنٍ حر..تلعن احتمالية الصفر التي حدثتْ فقط لتذكّرك طوال الوقت..أنك مهما هربتْ..فهروبك مؤقت..مصيرك هنا!

لماذا لُعِنتْ؟.. لم أقتل!
و لم التوهة التي لا تحترف أنت غيرها كل مرة؟ لم أخُنْ!

ألا يوجد هنا من لا يَمْلُك..ليعدُنِي بما لا أستحقْ؟


3 comments:

light said...
This comment has been removed by the author.
light said...

لماذا لُعِنتْ؟.. لم أقتل!
و لم التوهة التي لا تحترف أنت غيرها كل مرة؟ لم أخُنْ!

يخرب بيت عقلك بقى
عبقرية جداً هشيرها

we2am said...

وحشتيني عالبلوج و الله
:)
شير ف الخير
هاهاهاها
:D