RSS Feed
و أنا..أنا..لا شيء آخر

Thursday, July 23, 2009

لصُنع ابتسامة..


سألتني أن أختَصُّك بسرٍ..فطفقتُ أردِدُ التافه و الأحمق منها، مقارنةً بأسرارك المجنونة و الغريبة، لم تقنَعْ .. و ابتعدتْ مُتهماً إياي بالمُداراة..أبدأً..كتبتُ هذا لأقول سرّي..
أنا أملك مصنعاً صغيراً ...لصناعة الابتسامات..حقيقةً لا خيال..مصنعٌ صغيرٌ جداً..قوامِهُ ركنٌ خالي في غرفتي، بجانب دولاب ملابسي،متصلٌ بالمكتبة التي تحمل كتبي، و الكومبيوتر الذي يحمل جزءٌ مني الآن..

استعملُ مواد خام مخصوصة لكل ابتسامة،فهي تختلف..منها –مثلاً- ما يَنْتُج عن لحظةٍ من الحاضر ،تتشابه مع لحظةٍ من حياة أخري ..يتحدّان مع إرادةٍ قوية في إعادة هذه اللحظة في الحاضر.

و هناك ابتسامة تنتُج من اتحاد فكاهة ، ذكاء في الإلقاء ،مع ذكاء في انتقاء اللحظة،مع قليل من التقدير لمِزاج المُتَلقِّي.

و هذه تختلف عن التي تنتج من التقاءٍ طويل لعيونٍ لا تَعي ما تنظرُ إليه،و أرواحٌ مُتآلفة ،مع الكثير من الإحساس بالتوافق ،و بعضٌ من الانتصارِ علي الأقدار الظالمة .

بالإضافة للابتسامة التي تلي دائماً معروفاً تفعلُهُ لأحدهم أو إحساناً لا تُتْبِعُه بمَنّ، أو غيره من صور تَفْريج الهم، و هي أسهلهم، و لذلك عُرف اسمها بين العامة "ابتسامةُ الامتنان".

كما هناك البسمة التي ماتتْ علي وجه صاحبها، و يجب أن تُحييها ولو في أحْلَكِ أوقاتِ الحُزن، هذه تتطلبْ قدراً لا بأس بهِِ من الحُب الصافي ، التلقائية، ذاكرة حديديّة للفرح في حياته،و قدرةٌ علي استنباط الحُلُو من قلبِ المالِح القادم.

و أصعبهُم و أشدُّهم طراً ،هي البسمة التي تُخلق من عَدَم،و لو أن الخلق مسألةُ الخالق،كما الرُّوح من أمره،كالقلب يُقَلِّبُهُ كيف يشاء..فهذه البسمات تتحدي شيطان خيالي،كيف أخلقُ بسمةً من عدم؟..كيف؟

خلقتُها علي شفتيك اليوم دون أن أعرف، و لم أستطعْ استبقاءَك لأسجِّل المقادير،فاستطيع أن أعِدُك بمثلها صباح كل الأيام مثلاً..أو أن أهديك ابتساماتٍ دائمةٍ،لا تختفي بمُجرّد دخولك إلي مكان..ماذا لو لم يكف ما لدي لصُنعِ ابتسامةٍ تكفي شفتيك؟ ماذا لو نفَدتْ مقاديري فجأة؟ ماذا لو رفض العدم التعاون معي -كما اليوم- فرحلتْ عني بلا ابتسامةٍ من صُنعي؟..أسئلةٌ كثيرةٌ..بعضها يُخيف و بعضها يُطمْئِن.. لها وقتها.

يكفيني اليوم..أني صنعتُ لك ابتسامةٌ من العَدَمْ!

10 comments:

عمرو عزت said...

التدوينة دي هاتعمل لك مشاكل على فكرة

يعني كل واحد يتبسم وهو بيقرا يبقى هو المقصود ؟
:)

جميلة جدا

Amira Hassan said...

بصراحة انا كنت مبتسمه طول البوست و انا بقراه

:D :D :D

و بعد ما قريته بشوية

البوست ده يميزه الهدوء و الثقة في الكتابة :)

we2am said...

عمرو:
لو نجحت في جعله يبتسم و هو بيقرا البوست كله،يبقى استاهل انه يكون هو المقصود
:))

مش عارفة أقولك إيه:
يا لهوي يا ناس!!
:D

أميرة:

الواحد كان قاعد علي كرسي مريح و هو بيكتب بس
:)

sader01 said...

u can listen to mahmoud darwich in this website :


http://mdarwich.blogspot.com

sader01 said...

u can listen to mahmoud darwich in this website :


http://mdarwich.blogspot.com

Mahmoud Darwich said...

u can listen to mahmoud darwich in this website :


http://mdarwich.blogspot.com

we2am said...

Thank you all of ya ,i adore Mahmoud Darwesh you know :)

ف البلاله said...
This comment has been removed by the author.
ف البلاله said...

رائعة جداً ياصديقتي
وانت فعلا تملكين مصنعا كبيراً
واجمل ما فيه ان الضرائب لاتعرف طريقه الي الان

we2am said...

أتمنّي ألا تعرف طريقها إليه أبداً
شكراً جداً
:))